رئيس حزب الوفد

بهاء الدين أبو شقة

رئيس مجلس الإدارة

د.هانى سري الدين

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

عباس: أمريكا تضغط لمنعنا من التوجه للأمم المتحدة

عربى وعالمى

الأحد, 28 أغسطس 2011 11:30
عمان - أ ش أ

 أقر الرئيس الفلسطيني محمود عباس بوجود ضغوط أمريكية لمنع التوجه إلى الأمم المتحدة الشهر المقبل من أجل نيل الاعتراف بالدولة الفلسطينية المستقلة على حدود عام 1967 وعاصمتها القدس الشريف.

 وقال أبومازن في حديث مع صحيفة "الدستور" الأردنية نشرته اليوم الأحد" هناك بالفعل ضغوط أمريكية تمارس علينا كي لا نذهب للأمم المتحدة ..وهذه الضغوط لا تمارس علينا فقط بل على دول أخرى، ولكن في نهاية المطاف ثمة مصلحة فلسطينية عليا نريد اتباعها".

 وأضاف" لا نريد أن نصطدم بأمريكا أو نحاربها لأننا لسنا مؤهلين لمثل هذه المواجهة ولكننا نبحث عن مصلحتنا في نهاية

المطاف"، مشيرا إلى أن هناك تحذيرات أمريكية بقطع المعونات سواء تم الذهاب إلى مجلس الأمن أو الجمعية العامة للأمم المتحدة .

وتابع : "نحن نعيش في أزمة حقيقية ليس فقط بسبب التهديد بقطع المساعدات الأمريكية وإنما بسبب غياب العديد من المساعدات العربية، متسائلا: لماذا لا تلتزم الدول العربية بالدعم المالي للسلطة الفلسطينية بينما تدفع أمريكا أكثر من 570 مليون دولار سنويا؟! ، وقال "إنه عندما تدفع أوروبا أو اليابان أو الصين وتتخلف بعض الدول العربية

أتساءل بحسرة.. لماذا؟!.

 وأشار إلى أن الخيار الأنسب هو ما ذكرته لجنة المتابعة العربية في اجتماعها الأخير في الدوحة، والتي قالت" إنه لا بد من الذهاب إلى الأمم المتحدة من أجل الحصول على دولة كاملة العضوية في المنظمة الدولية وعاصمتها القدس الشريف على أساس حدود 1967"، معتبرا أن ذلك هو الحل الأفضل.

 وقال أبو مازن: "إننا نريد الذهاب إلى مجلس الأمن وإلى الجمعية العامة لأن المفاوضات أغلقت أبوابها، وإذا فتحت أبواب المفاوضات بشروط نحن نقبلها فالمفاوضات أولى، أما الآن فالخيار هو مجلس الأمن بعد أن أغلقت أبواب التفاوض".

 وأشار إلى أن عدد الدول المعترفة بالدولة الفلسطينية حتى الآن بلغ 122 دولة وربما تصبح قريبا 128 دولة من أصل 193 دولة، وعندها سيكون لدينا اعتراف بحدود الثلثين.

أهم الاخبار