رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

موقع إسرائيلي: عصر "بن لادن" انتهى.. و"داعش" يستخدم أسلوبًا جديدًا

عربى وعالمى

السبت, 27 يونيو 2015 16:39
موقع إسرائيلي: عصر بن لادن انتهى.. وداعش يستخدم أسلوبًا جديدًا
القاهرة- بوابة الوفد- هبة مصطفى

ذكر موقع "ديبكا"  الاستخباراتي الإسرائيلي أن التكتيك الجديد  الذى يتبعه "داعش" جعل  أجهزة الاستخبارات العالمية عاجزة عن تتبع نشاطاته، أو منع عملياته، وهو تكتيك "المنفذ الوحيد"، فقد انتهى عصر بن لادن الذى كان يعتمد على مجموعات كبيرة لتنفيذ عملياته الإرهابية، وأصبح "داعش" يستعين بفرد أو اثنين لتنفيذ عملياته.

ورغم عدم وجود تنسيق بين العمليات التي شهدتها كل من تونس والكويت وفرنسا الجمعة 26 يونيو وأوقعت عشرات القتلى، فإن هذه العمليات تأتي بعد أن دعا التنظيم أتباعه إلى تنفيذ عمليات ضد المدنيين من دول التحالف الدولي ضده، وأهداف غربية في دول شمال إفريقيا، إضافة لاستهداف الشيعة في

دول الخليج العربي.

وأوضح الموقع أن "داعش" لا ينفذ عمليات بشكل عشوائي، بل يجهز ويخطط لها مسبقا  فهذا هو أسلوب "المنفذ الوحيد" ، مشيرا إلى أن معظم العناصر الموالية لداعش خارج حدود سوريا والعراق، وتحديدا في أوروبا والولايات المتحدة، "مسلمون راديكاليون" أو أشخاص عادوا إلى بلادهم من ساحات المعارك في العراق وسوريا و بايعوا التنظيم.

واعتبر الموقع أن  داعش يختار أهدافه وفقا لعدة معايير. معينة أهمها "عدد القتلى"، فكلما كان العدد المتوقع أكبر كان الهدف أفضل.  المعيار الثاني " قطع الرؤوس"،

لأنها أكثر الطرق رعبا  في المجتمع. موضحا أن داعش  يخطط لعملياته بنفسه أو عبر مجموعات بشكل حذر.

 ورأى ديبكا" أن عصر أسامة بن لادن المعروف بالعمليات الضخمة قد انتهى، فلم تعد الحاجة لمجموعة مكونة من  20 عنصرا لخطف طائرة ركاب ، أو لقتل آلاف الأشخاص، مثلما حدث في تفجيرات 11 سبتمبر في نيويورك، بل أصبح بمقدور شخص واحد تنفيذ عملية تسفر عن عدد كبير من القتلى والمصابين، مثلما حدث في مدينة سوسة التونسية الجمعة 26 يونيو. حيث تنكر مهاجمان في هيئة سياح أجانب على شاطئ البحر، ثم راحا يطلقان النار بشكل كثيف وعشوائي على كافة السياح الذين كانوا مستلقين على الشاطئ، بعدها ركضوا باتجاه فندق Imperial Marhaba ، لقتل مزيد من الضحايا و ألقيان قنبلة داخل البهو قتلت سائح على التو.

أهم الاخبار