رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

المقاتلون الأكراد يتقدمون في الرقة شمالي سوريا

عربى وعالمى

الثلاثاء, 23 يونيو 2015 21:02
المقاتلون الأكراد يتقدمون في الرقة شمالي سورياالمقاتلون الأكراد
القاهرة-بوابة الوفد

أحرز المقاتلون الأكراد تقدما في محافظة الرقة، بعد سيطرتهم، اليوم الثلاثاء، على مدينة استراتيجية مجاورة للقاعدة العسكرية التي خسرها "تنظيم داعش" ليلا، في ضربة جديدة يتلقاها التنظيم في معقله الأبرز شمالي سوريا.

وتمكنت وحدات حماية الشعب الكردية ومقاتلو المعارضة، بمؤازرة غارات التحالف الدولي الذي تقوده واشنطن، من السيطرة على مدينة عين عيسى، بشكل كامل، وعلى عشرات القرى حولها، بعد اشتباكات عنيفة مع مسلحي "داعش".

وأكد مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان رامي عبد الرحمن "انسحاب عناصر التنظيم بشكل كامل من عين عيسى باتجاه شرقي المدينة وشمالي مدينة الرقة".

وتأتي خسارة التنظيم لمدينة عين عيسى بعد خسارته

ليلة الثلاثاء اللواء 93، وهو عبارة عن قاعدة عسكرية كانت تحت سيطرة قوات الحكومة، قبل أن يسيطر عليها مسلحو داعش صيف عام 2014.

ويقع اللواء 93 ومدينة عين عيسى على طريق رئيسي بالنسبة إلى الأكراد ومسلحي داعش في آن واحد، إذ يربط مناطق سيطرة الأكراد في محافظتي حلب شمالي البلاد، والحسكة شمال شرقي سوريا، بمناطق سيطرتهم في محافظة الرقة. كما يربط الطريق معقل "تنظيم داعش" في الرقة بمناطق سيطرتهم في محافظتي حلب والحسكة.

وبحسب عبد الرحمن، فإن "خطوط دفاع تنظيم الدولة باتت على مشارف مدينة الرقة، لأن المنطقة الواقعة بين الرقة ومدينة عين عيسى ضعيفة عسكريا ولا تحصينات فيها".

وحقق المقاتلون الأكراد سلسلة نجاحات في الفترة الأخيرة، إذ سيطروا قبل أسبوع على مدينة تل أبيض الاستراتيجية على الحدود مع تركيا، ما حرم مسلحي داعش من طريق إمداد حيوية لنقل المسلحين والسلاح والسلع.

براميل متفجرة

في غضون ذلك، ألقى الطيران الحربي السوري براميل متفجرة على مناطق عدة في البلاد. فقد أفاد ناشطون سوريون معارضون بإلقاء برميلين متفجرين على الأحياء السكنية في بلدة تلبيسة في ريف حمص، وسط سوريا.

وذكر "اتحاد تنسيقيات الثورية السورية" أن الطيران الحكومي استهدف بالبراميل المتفجرة بلدة النعيمة في ريف درعا، جنوبي البلاد. كما سقط برميلان على بلدة مسحرة في القنيطرة، جنوب غربي سوريا.

أهم الاخبار