رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

"جيش الفتح" على أبواب اللاذقية وحماة

عربى وعالمى

السبت, 06 يونيو 2015 15:50
جيش الفتح على أبواب اللاذقية وحماة
القاهرة_ بوابة الوفد

سيطر مقاتلو "جيش الفتح" التابع للمعارضة السورية على عدة بلدات في ريف إدلب، أمس الجمعة، في وقت تحدثت المصادر الرسمية عن انسحاب القوات السورية لإعادة التمركز في مواقع ذات أهمية استراتيجية أكبر.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن جيش الفتح سيطرة خلال أقل من 24 ساعة على مناطق تل حمكي وبسنقول ومحيطها وعين الحمرا

وجنة القرى وحاجز المعصرة الذي يعد أكبر حواجز القوات الحكومية في إدلب وعلى بلدة محمبل الواقعة على طريق أريحا – اللاذقية.

من جهتها، نقلت وكالة الأنباء السورية "سانا" عن مصدر عسكري أن وحدة من الجيش السوري "أخلت بعض المواقع العسكرية في محيط

بلدة محنبل بريف إدلب لتتمركز في خطوط ومواقع جديدة أكثر ملاءمة لتنفيذ المهام القتالية اللاحقة في المنطقة."

هذه التطورات الميدانية تجعل مقاتلي المعارضة وجبهة النصرة يعززون مواقعهم على تخوم محافظتي اللاذقية وحماة.

وكانت الأيام الماضية شهدت استقدام القوات الحكومية السورية أكثر من 6 آلاف عنصر من المسلحين الإيرانيين والأفغان والعراقيين إلى سهل الغاب بريف حماة الشمالي الغربي والمناطق المحاذية لها في ريف اللاذقية لتعويض انسحابات القوات الحكومية في تلك المناطق.

أهم الاخبار