رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

ميركل : ألمانيا ستكون شريكًا بناءً للمملكة المتحدة

عربى وعالمى

الجمعة, 29 مايو 2015 16:30
 ميركل : ألمانيا ستكون شريكًا بناءً للمملكة المتحدة
القاهرة_ بوابة الوفد

قالت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل ، إنها لا تستبعد حدوث أي تغييرات في معاهدة الاتحاد الأوروبي في المستقبل"، مضيفة أنها ستكون "شريكًا بناءً" مع المملكة المتحدة في إجراء إصلاحات .

وبعد محادثات مع رئيس وزراء بريطانيا، ديفيد كاميرون في برلين ، قالت المستشارة الألمانية - في مؤتمر صحفي مشترك - "إن رأيها الواضح هو لبقاء المملكة المتحدة في الاتحاد الأوروبي".
وأوضحت "هناك خطوط حمراء لألمانيا وللدول الأوروبي الأخرى مثل التمسك بحرية الحركة"، إلا أنها أعربت عن أملها في التوصل إلى حل يريح المملكة المتحدة بقدر المستطاع.
وقالت ميركل "بالطبع لدينا الرغبة في العمل معًا بشكل وثيق جدًا ونود أن نكون جزءًا من العملية التي تجري في بريطانيا في الوقت الحالي ، كما نود أن نكون شريكًا بناءً في هذه العملية."، وتابعت "طالما قلت إنه كلما كانت هناك رغبة كلما كانت هناك

وسيلة للوصول إلى الهدف وينبغي أن يكون ذلك مبدأ توجيهيًا لنا هنا".
ويسعى ديفيد كاميرون للحصول على تغييرات كبيرة في علاقة بريطانيا بالاتحاد الأوروبي ، وأهمها مبدأ حرية الحركة وحصول المهاجرين على الإعانات ، قبل الاستفتاء المزمع عقده في نهاية عام 2017 حول عضوية بريطانيا في الاتحاد الأوروبي.
وقال رئيس الوزراء البريطاني - في المؤتمر الصحفي - "ليس هناك (حل سحري) لقضية الإصلاح ، لكن حيث توجد الإرادة يوجد حل".
وكرر رئيس الوزراء التأكيد على أن التغييرات يمكن أن تحدث فقط من خلال تغيير المعاهدة ، وهي الخطوة التي تعارضها بعض الدول الأوروبية ، ومن بينها فرنسا ، إلا أنه قال إن ما يهم هو جوهر الإصلاحات وليس الطريقة التي يمكن تحقيقها
بها.
وقال "بالطبع هذه العملية ستكون صعبة ولكن المهم هو الاستمرار بها".
ووصل كاميرون إلى برلين قادمًا من وارسو، حيث عقد هناك محادثات صباح اليوم مع نظيرته البولندية، ايفا كوباتش، في إطار جولته التي بدأها أمس بزيارة هولندا وفرنسا، في إطار محاولاته حشد الدعم لمطالبه بإصلاح التكتل الأوروبي.
من جانبه، قال وزير الخارجية البريطاني، فيليب هاموند، أمس الخميس، إن حكومته تريد من الاتحاد الأوروبي الموافقة على تعديل معاهداته التأسيسية كجزء من حملتها لإعادة التفاوض بشأن شروط بقائها فيه.
وأشار هاموند إلى أنه يجب أن تحصل لندن على اتفاق حقيقي لإقناع ناخبيها بالتصويت لصالح البقاء في الاتحاد.
على جانب آخر، طالب رئيس الوزراء، رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم، سيب بلاتر بالاستقالة، قائلاً - في المؤتمر الصحفي - "كلما أسرع بلاتر بالاستقالة كلما كان أفضل" وسط اتهامات بالفساد في الهيئة الحاكمة لكرة القدم "فيفا".
وقال رئيس الوزراء - في المؤتمر الصحفي - "في رأيي يجب أن يرحل. لا يمكن أن يواجه اتهامات بالفساد بهذا المستوى وبهذا الحجم في منظمته والتظاهر بأن الشخص الذي يقود هذه المنظمة هو الشخص المناسب للاستمرار" .
 

أهم الاخبار