رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

إصابة عشرات الفلسطينيين في إحياء ذكرى النكبة

عربى وعالمى

الجمعة, 15 مايو 2015 18:17
 إصابة عشرات الفلسطينيين في إحياء ذكرى النكبة
القاهرة-بوابة الوفد

أصيب عشرات الشبان الفلسطينيين ظهر اليوم الجمعة، بينهم إصابات بالرصاص الحي، بعد قمع الاحتلال لمسيرات جماهيرية إحياء للذكرى السابعة والستين للنكبة انطلقت عقب صلاة الجمعة في مناطق مختلفة في الضفة الغربية.

ففي بلدة نعلين غرب مدينة رام الله وسط الضفة الغربية قمعت قوات الاحتلال الإسرائيلي المسيرة المركزية لإحياء ذكرى النكبة بمشاركة كافة القوى والفعاليات الفلسطينية.

وأكدت مصادر طبية فلسطينية أن شابين أصيبا بالرصاص الحي فيما أصيب نحو سبعة آخرين بالرصاص المطاطي، إلى جانب إصابة العشرات بالاختناق جراء إطلاق قوات الاحتلال لقنابل الغاز المسيل للدموع.

وأكد عضو لجنة إحياء ذكرى النكبة عمر عساف

على أن المسيرة المركزية جاءت للتأكيد على أن حق العودة هو جوهر القضية الفلسطينية وهذا الحق لا يسقط بالتقادم، وما زال الشعب الفلسطيني متمسكا بحق عودته إلى دياره التي هجر منها.

وبدوره قال المنسق الإعلامي للجان المقاومة الشعبية صلاح الخواجا إن تنظيم "هذه المسيرة في بلدة نعلين كونها تعد نموذجا للمقاومة حيث قدمت خمسة شهداء ونجحت في استرداد نحو ٢٥٠٠ دونم صادرها الجدار".

وفي بلعين غرب رام الله أصيب عشرات النشطاء بالاختناق والرصاص المطاطي بعد قمع قوات

الاحتلال للمسيرة الأسبوعية المناهضة للجدار والاستيطان والتي خرجت هذا الأسبوع أحياء لذكرى النكبة.

وفي بلدة النبي صالح القريبة قمعت قوات الاحتلال مسيرة البلدة الأسبوعية بقنابل الغاز والرصاص المطاطي، ما أدلى إلى إصابة عدد من النشطاء.

وكانت أعنف المواجهات دارت في بلدة كفر قدوم شمال الضفة الغربية حيث أعلنت مصادر طبية فلسطينية إصابة ثلاثة شبان بالرصاص الحي في الأرجل، بعد قمع الاحتلال لمسيرة جماهيرية انطلقت إحياء لذكرى النكبة.

وقال الناطق باسم المسيرة مراد اشتيوي: "إن قوات الاحتلال أطلقت وابلا من الرصاص الحي تجاه المشاركين في المسيرة التي خرجت من البلدة إحياء للذكرى السابعة والستين للنكبة".

وأصيب شاب فلسطيني بالرصاص الحي في مواجهات اندلعت قرب سجن عوفر غرب مدينة رام الله وسط الضفة الغربية، فيما أصيب شبان آخرون بالاختناق والرصاص المطاطي.
 

أهم الاخبار