رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

مفاجأة.. آشتون أقنعت الإخوان بالتخلي عن الحكم.. ومرسي رفض

عربى وعالمى

الأربعاء, 06 مايو 2015 10:08
مفاجأة.. آشتون أقنعت الإخوان بالتخلي عن الحكم.. ومرسي رفضالقيادي الإخواني عمرو دراج
القاهرة - بوابة الوفد - رحمة محمود

 أجرى الكاتب البريطاني "روبرت فيسك" حورًا مع  وزير التخطيط والتعاون الدولي السابق والقيادي بجماعة الإخوان "عمرو دراج" نشرته صحيفة "إندبندنت" البريطانية.

وأعرب "دراج" عن أمله في تشكيل حكومة إسلامية معتدلة تحكم البلاد بدلاً من النظام الحالي، زاعماً  أن الحكم على الرئيس المخلوع محمد مرسي بالسجن لمدة 20 عاما، يعتبر خدعة.

ووصف "دراج" أن هذه المحاكمة "صورية"، لقياس رد الفعل الدولي، منوها إلى أن الحكم بالسجن ضد مرسي 20 عاما ومواجهته لـ 3 اتهامات أخرى، هي اختبار للمجتمع الدولي.  

 

زيارة آشتون لمصر

واعترف  "دراج" أن كاثرين آشتون الممثلة العليا للشئون الخارجية في الاتحاد الأوروبي التقت به 4 مرات في 2013، وحاولت إقناع الجماعة بالتخلي عن السلطة، في أعقاب 30 يونيو 2013.

وأكد "دراج"  أن آشتون حاولت إقناعهم بأن الوضع قد تغير وأن فترة حكمهم

قد انتهت وأن هذا أمر واقع ، وأنه لابد من إجراء انتخابات جديدة ، وفقا لخريطة طريق. إلا أنه أبلغها بأن محمد مرسي سيكون غبيا لو قبل بإجراء انتخابات.

وأشار "دراج" إلى أن آشتون عندما جاءت لمقابلته في المرة الثانية أبلغته بأنها جاءت لتقابل مرسي، لافتًا إلى أن هذا كان شرطها للمجيء إلى مصر لافتا إلى أن آشتون أبلغته بأنها ستوصل رسالة إلى زوجة مرسي مفادها أنه بخير.

وأضاف دراج أن آشتون أبلغته بأنها تفقدت ثلاجة مرسي في السجن العسكري للتأكد من أنه يتم إطعامه بشكل جيد وبأنها مزودة بأطعمة طازجة. كما تفقدت "الحمام" للتأكد من نظافته. وأشار إلى أنها رفضت الكشف عن

تفاصيل الحوار الذي دار بينها وبين مرسي.

 

الانضمام لجماعة الإخوان

وكشف "دراج" أن انضمامه لجماعة الإخوان المسلمين، لم يكن يوماً لأسباب دينية، مؤكداً أن نشأته لم تكن دينية متزمتة، لكنه تملكه الفضول حول السبب الذي يجعل أفراد الجماعة يصرون على اتباع مناهجها رغم تعرضهم للسجن.

وأوضح دراج أنه دخل الجماعة بالمرحلة الجامعية، ثم انضم إلى اللجنة السياسية بعد التحاقه بهيئة التدريس بكلية الهندسة جامعة القاهرة.

 

زيارة موسكو

وتحدث "دراج" عن زيارته لموسكو عقب الإطاحة بمرسي،  مشيراً إلي أنه التقى هناك برئيس الوزراء العراقي نوري المالكي والرئيس الإيرانى، محمود أحمدي نجاد حينها، وقال نجاد: "نحن نؤيد الحكومة المسلمة في مصر ونرجو أن تنقلوا أطيب تمنياتنا لمرسي"، لافتا إلى أنه حضر سباقًا للخيل استضافه الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

وأوضح "دراج"، أنه ظل يباشر عمله كوزير للتخطيط، وبعد زيارته لروسيا توجه إلى القاهرة ووقع بعض الأوراق في القاهرة ثم سافر إلى أبوظبي، لافتا إلى أنه كان يعرف حينها الرئيس عبدالفتاح السيسي، ولكنه كان رجلًا مغلقًا على نفسه جدا ـ بحسب وصفه.

 

أهم الاخبار