ناشطون جزائريون: لا إصلاحات سياسية من دون المجتمع المدني

عربى وعالمى

السبت, 20 أغسطس 2011 12:09
الجزائر- أ ف ب:

أكد جامعيون وناشطون حقوقيون اجتمعوا في الجزائر العاصمة أن الإصلاحات السياسية مرتبطة بتشكل مجتمع يناضل من أجل تغيير

السلطة الحالية.

وقال محمد هناد استاذ العلوم السياسية خلال مؤتمر حول "اشكالية الاصلاح في الجزائر" نظمته الرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الانسان ان "الاصلاحات التي اعلنتها الرئيس (عبد العزيز بوتفليقة) تتقدم في الظلام".
وقال المحامي مصطفى بوشاشي رئيس الرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الانسان لفرانس

برس "لا يمكن ان يحصل تغيير من دون طبقة سياسية ومجتمع مدني يعملان سلميا من اجل ذلك".

واعتبر بوشاشي ان النظام الجزائري لا ينوي "إصلاح نفسه، بل يعود الى الجزائريين ان يناضلوا. اذا قاموا بذلك فان المجتمع الدولي سيتضامن مع معركتنا على طريق الديمقراطية".

وتطرق عالم الاجتماع ناصر ديابي الى مأزق الانتقال
السياسي في الجزائر والى ان سلطة القرار لا تزال بين ايدي اشخاص ينتمون الى نظام الاستقلال العام 1962.

وبين 21  مايو، و21 يونيو، اجرى رئيس مجلس الامة عبد القادر بن صالح بمساعدة اثنين من مستشاري رئيس الجمهورية مشاورات مع الاحزاب والشخصيات قاطعتها مجموعات معارضة.

وتمهد هذه المشاورات للشروع قبل نهاية السنة في الاصلاحات التي وعد بها الرئيس عبد العزيز بوتفليقة في خطاب القاه في 15 ابريل ردا على حركات الاحتجاج الاجتماعية والسياسية، والمتمثلة في تعديل الدستور وقوانين الانتخابات والاحزاب السياسية والاعلام.

أهم الاخبار