برعاية تميم.. طالبان تعيش حياة 5 نجوم فى قطر

عربى وعالمى

الثلاثاء, 24 مارس 2015 17:39
برعاية تميم.. طالبان تعيش حياة 5 نجوم فى قطرمكتب طالبان فى الدوحة
القاهرة – بوابة الوفد – لميس الشرقاوى

كشف الصحفى سامى يوسافزاى بمجلة نيوزويك الأمريكية أن قادة طالبان يسكنون حى حصرى بالدوحة  وأن هذا الحى محاصر بحراسة مشددة تمنع دخول أو خروج أى شخص إلا بعد التفتيش.

وقال الكاتب إنه طوال سنوات تغطيته لنشاط حركة طالبان لم يحظ بهذا القدر من الإجراءات التى تلقاها من العاملين بمكتب طالبان السياسى بقطر وشهد يوسافزاى بأن أفراد حركة طالبان يتحركون بحرية داخل قطر وأنهم لا يخفون زيهم أو ذقونهم الطويلة.
حياة فندقية خمس نجوم
وطلبت حركة طالبان من قادتها فى 2013 فتح مكتب سياسى فى الدوحة لبداية محادثات السلام الاستكشافية بين الحركة والحكومة الأمريكية، حيث شرحت المجلة أنه حتى بعد توقف الاجتماعات بين الطرفين بقى مفاوضو طالبان وعائلاتهم فى الدوحة و"كأنهم على شرف ضيافة الأمير القطرى"، بحسب المجلة.
فى الوقت نفسه لم يحظ أبناء الجالية الأفغانية فى قطر بالمعاملة نفسها التى حظيت بها أفراد الحركة بشكل استثنائى حيث

قال أحد رجال الأعمال الأفغان المقيمين فى قطر لأكثر من 30 عاما إن قادة الحركة فى قطر "لا يحتاجون للكد والعناء من أجل الحصول على العيش مثلنا" ، حيث أضافت المجلة أن قطر تمد طالبان وعائلاتها بكل وسائل الراحة من سيارات دفع رباعى ورعاية طبية ومنازل مكيفة الهواء.
وتبادلت طالبان مع الحكومة الأمريكية خمسة أسرى من الحركة فى مقابل جندى أمريكى حيث كشفت المجلة أن  الأمير القطرى تميم بن حمد آل ثانى يعامل الأسرى الخمس بتوفير كل سبل الراحة لهم وفى رأى المجلة أن قبول استضافة المعتقلين من جوانتنامو داخل قطر سيحل أولا مشكلة ثقيلة على الأمريكيين وسيربح الأمير من وراء هذه الاستضافة نقاط دبلوماسية فى واشنطن  إضافة إلى أن ذلك سيخدم الأمير فى
إبداء موقفه أمام الإسلاميين فى قطر و دول العالم العربى بأنه متعاطف مع "طالبان".
وفى سبيل عدم إحساس المعتقلين الخمسة بالغربة بعد الإفراج عنهم، سمحت قطر لكل واحد من المعتقلين بإحضار خمسة عائلات من طالبان ليشاركوهم المعيشة حيث ذكرت المجلة أن الأسابيع الماضية، تم رصد حوالى 35 منزلا لطالبان على صلة بالمعتقلين فى الدوحة ومن المتوقع وصول المزيد.
وأشارت الصحيفة إلى أن واحدا من المعتقلين يدعى الملا فضل اخوند، رئيس جيش طالبان  قال إنه غير سعيد بالإقامة فى قطر ويرغب فى العودة إلى ساحة الحرب ومغادرة قطر فيما حذر أحد المسئولين بطالبان المخابرات الغربية أن رغبة أخوند مغادرة قطر قد تكون للانضمام لداعش.
وعلى صعيد آخر ذكرت المجلة أن أفراد طالبان فى باكستان يعانون معيشة ضنكة وأنهم ملوا انتظار المباحثات بين الحركة والحكومة الأمريكية فى سبيل التوصل لاتفاق، حيث قال أحد أفراد الحركة ، كان يعمل ضابط مخابرات سابق وتحول إلى بيع الخضروات فى بيشاور فى باكستان ، إن "زملائى فى قطر لا يعرفون معنى الفقر والبرد الذى نعيشه هنا" وأضاف آخر " عليهم أن يعودوا من قطر ويعيشوا مثلما نعيش هنا". 


 

أهم الاخبار