طيران التحالف تقصف مواقع "داعش" بالعراق

عربى وعالمى

الاثنين, 23 مارس 2015 20:00
طيران التحالف تقصف مواقع داعش بالعراق طائرات التحالف الدولى
القاهرة – بوابة الوفد:

شنت طائرات التحالف الدولي المناهض لتنظيم (داعش) الإرهابي غارات جوية، عصر اليوم الاثنين، على مواقع التنظيم بمحور الخازر شمال غربي العراق.. بينما أعدم التنظيم ضابطا كرديا اليوم بإطلاق النار عليه من قبل مسلح بالتنظيم من الأكراد.

وقالت مصادر كردية إن طائرات التحالف قصفت معاقل التنظيم بقريتي ترزلة وكرمليس بمحيط جبل زردك.. مشيرة إلى أن داعش قام خلال الأيام الماضية بحشد قواته في المنطقة لمهاجمة قوات"البيشمركة" بالمنطقة.
ولفتت المصادر إلى أن داعش بث شريط فيديو يظهر عددا من العناصر الكردية بالتنظيم، يطلقون تهديدات للقيادة السياسية في إقليم كردستان العراق، وأعدم أحدهم ضابطا من قوات "البيشمركة" الكردية.
وأشارت إلى أن صفحات مقربة من التنظيم على مواقع التواصل الاجتماعي بثت مقطع فيديو يظهر عددًا من المسلحين الأكراد بين صفوف داعش، من بينهم "أبو خطاب" و"أبو همام".
وقال أبو خطاب مخاطبا القيادة في إقليم كردستان: "نحن جنود الخلافة وسنرفع الرايات السود على أرض كردستان، وربنا فوق الطائرات التي تساندكم في المعارك".. داعيا المسلمين الكرد إلى الهجرة للمناطق الخاضعة لتنظيم داعش.
على صعيد آخر، أعلنت حركة "عصائب أهل الحق" الشيعية اليوم عن إغلاق جميع منافذ مدينة تكريت، ورجحت معلومات تقول بوجود نائب الرئيس العراقي الأسبق عزة الدوري في المدينة التي تحاصرها القوات العراقية المشتركة من كافة الاتجاهات.
وكانت "عصائب أهل الحق" أشارت يوم /الأربعاء/ إلى وضع خطط بديلة لاقتحام مدينة تكريت، واعتبرت

أن عمليات تحرير تكريت لم تتوقف وإنما تأخرت لأسباب تكتيكية.
من جانبه، اتهم قائمقامية الدور مشهود شهاب أحمد كتائب حزب الله والحشد الشعبي باختطاف أكثر من مائة شاب من الدور بمحافظة صلاح الدين، وقال: إن 13 من ذويه بين المختطفين بينهم شقيقه، وحمل الحشد الشعبي مسئولية الحفاظ على حياة المختطفين منذ فترة عقب تحرير الدور.
على صعيد متصل، طالب سكان منطقة المزرعة جنوب قضاء بيجي بصلاح الدين اليوم القيادات الأمنية بإعادتهم إلى منازلهم التي نزحوا عنها، من أجل السيطرة على الأراضي بعد تحريرها من داعش.. وقال أحد وجهاء المنطقة ويدعى حسين إسماعيل العساف إن "السكان على استعداد للذهاب إلى منطقتهم لمسك الأرض وتقديم المساعدة للقوات الأمنية والحشد الشعبي".
وكانت القوات العراقية بمشاركة قوات الجيش والشرطة و"الحشد الشعبي" ومسلحي العشائر تحت شعار "لبيك يارسول الله" يوم أول مارس الجاري، وتمكنت من تحرير ناحية الدور والبوعجيل والعلم والعديد من المناطق المحيطة بها، وضيقت الخناق على مسلحي التنظيم في تكريت وسيطرت على طرق الإمداد للتنظيم وطهرت الطرق من العبوات الناسفة وأحكمت حصار مدينة تكريت، مما منع التنظيم من شن هجمات وأصبح بوضعية الدفاع.. وتم تعليق تقدم القوات بمدينة تكريت من قبل القوات في 10 مارس نظرا لكثافة العبوات الناسفة والمنازل المفخخة ووجود قناصة للتنظيم لاسيما في منطقة وسط المدينة خاصة بمنطقة القصور الرئاسية في حي القادسية.

أهم الاخبار