واشنطن بوست: حادث تونس انتقام داعشى لمقتل الرويسى

عربى وعالمى

الأربعاء, 18 مارس 2015 19:18
واشنطن بوست: حادث تونس انتقام داعشى لمقتل الرويسى
القاهرة – بوابة الوفد – لميس الشرقاوى:

قالت صحيفة واشنطن بوست الأمريكية أن الهجوم الذى وقع اليوم مبكرا على المتحف التونسى "باردو" مسفرا عن مقتل 19 شخصا، لا يمكن تحميل مسئوليته بشكل مباشر لأى جانب حيث جاء الحادث فى إطار سفك الدماء المتصاعد فى ليبيا نتيجة تواجد وإعلان الحكومة التونسية مقتل قائد تونسى جهادى مطلوب يدعى أحمد الرويسى فى ليبيا أمس.

وذكرت الصحيفة أن الرويسى كان واحدا من القادة الجهاديين المطلوبين على وجه السرعة ويعتبر "العقل المدبر" لعدة هجمات نفذتها جماعة أنصار الشريعة فى تونس.
ونقلت الصحيفة عن المسئولين التونسيين أن المخاوف تزداد من زيادة الهجمات فى تونس من المسلحين التابعين لداعش ورجح رئيس الوزراء التونسى حبيب الصيد هرب بعض المتورطين فى الهجوم الذى "يعتبر

"الأكثر دموية منذ عشر سنوات فى تونس كدولة يعتمد اقتصادها على السياحة فى المقام الأول. 
وأضافت الصحيفة أن الهجوم الذى أسقط عددا من الضحايا من جنسيات مختلفة "غير مبرر" حيث كان من بين الجنسيات مواطنون من إيطاليا وألمانيا وبولندا وأسبانيا.

وقالت الصحيفة أن منسقة السياسة للاتحاد الأوروبى فيديريكا موجيرينى "تكهنت علنا" بأن تنظيم داعش هو المسئول عن الحادث حيث تعهدت ب "تسخير كل أدوات" الاتحاد الأوروبى من أجل مساعدة تونس فى مكافحة الإرهاب.

 

أهم الاخبار