انتخابات إسرائيل.. خريطة معقدة وتحالفات ملتبسة

عربى وعالمى

الاثنين, 16 مارس 2015 11:56
انتخابات إسرائيل.. خريطة معقدة وتحالفات ملتبسةصورة أرشيفية
القاهرة - بوابة الوفد:

يبدو أن زعيم حزب "كلنا"، موشيه كحلون، سيلعب دور صانع الرئيس الجديد للحكومة الإسرائيلية عقب الانتخابات البرلمانية التي تنطلق الثلاثاء، وسط احتدام المنافسة بين الليكود والاتحاد الصهيوني.

وإزاء تشتت الأصوات بين 10 قوائم على الأقل من اليمين واليسار والوسط والأحزاب الدينية المتشددة والعرب، فإن تأليف الغالبية المقبلة أمر صعب التوقع، ويعتمد على عقد تحالفات بعد الانتخابات.
وفي النظام الانتخابي الإسرائيلي، ليس بالضرورة أن يشكل زعيم اللائحة التي تأتي في الصدارة الحكومة، بل الشخصية القادرة، بين النواب الـ120، على تشكيل ائتلاف مع الكتل الأخرى في البرلمان.
وبما أن أي حزب أو تكتل

لن يكون قادرا على الحصول على الغالبية المطلقة، يبرز اسم كحلون، وهو عضو سابق في حزب الليكود، أسس حزبا يمينيا وسطيا جديدا باسم "كلنا"، لترجيح كفة من يسعى لرئاسة الحكومة.
ويصارع زعيم الليكود رئيس الوزراء، بنيامين نتانياهو، لحشد أصوات اليمين في إسرائيل ولاسيما أصوات مناصري كحلون، لقطع طريق السلطة على خصمه من تيار يسار الوسط، إسحاق هرتزوج، زعيم الاتحاد الصهيوني.
وما يزيد من تعقيد الموقف، أن أحدث استطلاعات الرأي تشير إلى حصول الاتحاد الصهيوني، الذي
تنتمي إليه تسيبي ليفني، في الانتخابات على ما بين 24 و26 من مقاعد الكنيست، مقابل 20 إلى 22 مقعدا لليكود.
ولا تقتصر حرب استمالة حزب "كلنا" على الليكود، بل تمتد إلى هرتزوج الذي سعى إلى التودد لكحلون، بعد أن وصفه بالـ"شريك المهم في حال شكلت الحكومة المقبلة" رغم أنه لم يعده بأي حقيبة وزارية.
إلا أن خريطة الانتخابات تتخطى الأحزاب الثلاثة إلى تيارات فاعلة أخرى، أبرزها "يش عتيد" حزب الوسط العلماني، والقائمة العربية المشتركة، و"إسرائيل بيتنا" اليميني المتطرف، برئاسة وزير الخارجية أفيجدور ليبرمان.
كما تبرز بعض الأحزاب المتشددة على غرار "البيت اليهودي"، الذي يمثل اليهود الأرثوذكس العصريين، و"شاس" الذي تأسس أوائل ثمانينيات القرن الماضي من قبل اليهود المتطرفين من أصل شرق أوسطي، الذين شعروا بالتهميش.

أهم الاخبار