رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

وسط صمت من قطر وتركيا

ردود فعل عالمية غاضبة على المذبحة البشعة

عربى وعالمى

الاثنين, 16 فبراير 2015 18:12
ردود فعل عالمية غاضبة على المذبحة البشعة
كتبت ـ الهام حداد ووكالات الانباء:

توالت امس ردود الفعل الغاضبة حول العالم، لقتل تنظيم «داعش» الارهابى فى ليبيا 21 مصريا. وسط صمت مطبق من قطر وتركيا على المذبحة البشعة ، حيث اعلن الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان، وزير الخارجية الإماراتي، إن بلاده تضع كل إمكانياتها لدعم مصر من أجل استئصال الإرهاب، بعد ذبح 21 عاملا مصريا في ليبيا على يد تنظيم داعش.

وأضاف أن هذه الجريمة البشعة تؤكد ضرورة دعم الحكومة الليبية الشرعية وجهودها لبسط سيادتها على سائر التراب الليبي . وقدم وزير الخارجية باسم حكومة وشعب الإمارات خالص تعازيه ومواساته إلى القيادة المصرية والشعب المصري وأهالي ضحايا الجريمة الإرهابية.
وقال عارف النايض، السفير الليبي في الإمارات، إن حقيقة تنامي خطر «داعش»، في ليبيا، وتغلغله في عدة مدن أصبحت واضحة جلية، من خلال الرصد والتوثيق الموضوعي لهذه الظاهرة الهادمة لكيان الدولة الليبية، وذلك في تعليق له على دراسة توضح وجود التنظيم في ليبيا. وأضاف النايض أن على الليبيين توحيد جهودهم في محاربة داعش، ومحاربة كل من يروج أو يتستر عليه.
وفى موسكو، أعلنت روسيا استعدادها لتقديم كل أشكال

الدعم السياسي والأمني العسكري لمصر في الظرف العصيب الذي تمر به. ونقل سيرجى لافروف، وزير الخارجية الروسى خلال اتصال هاتفى مع سامح شكري، وزير الخارجية، خلال توقفه في مطار فرانكفورت في طريقه إلى نيويورك تعازي بلاده الحارة في شهداء الحادث الإرهابي ووقوف روسيا إلى جانب مصر.
وفى امريكا،  أدانت واشنطن عملية قطع رؤوس مصريين في ليبيا على يد تنظيم «داعش» الارهابى ووصفتها بالعمل «الجبان» و«الدنيء». وقال جوش ايرنست المتحدث باسم البيت الابيض ان الولايات المتحدة تدين عملية القتل الدنيئة والجبانة، واضاف المتحدث ان وحشية التنظيم  المتطرف لا حدود لها، معتبرا ان عمليات القتل الاخيرة ليس من شأنها سوى تقوية عزيمة المجتمع الدولي في وحدته ضد تنظيم «داعش».
وفى عمان، أدان الاردن في بيان العمل الارهابي الجبان، داعياً الى تضافر الجهود لاجتثاث الفكر المتطرف والارهاب الاعمى.واشار محمد المومني، وزير الدولة لشئون الاعلام والناطق الرسمي باسم الحكومة الى وقوف الاردن الى جانب
جمهورية مصر الشقيقة والتواصل الدائم معها في مواجهة الارهاب والتطرف أيا كان مصدره .
وفى القدس المحتلة، أدان الرئيس الفلسطيني محمود عباس، ، ما سماه الجريمة النكراء. وأعلن أبومازن الحداد في فلسطين لمدة 3 أيام وتنكيس الأعلام على أرواح الضحايا المصريين، كما قدم التعازي إلى الرئيس عبدالفتاح السيسي، وللبابا تواضروس الثاني، وشعب مصر الشقيق، وأهالي الضحايا. وقال الرئيس عباس، في بيان أصدره، إن تكرار هذه الجرائم يؤكد أنه لا بد من تشكيل تحالف مشترك لمواجهة هذا التنظيم الإرهابي في أسرع وقت ممكن .
وفى لندن، أدان ديفيد كاميرون رئيس وزراء بريطانيا ، إعدام تنظيم  داعش الإرهابي 21 مصريا، واصفا قتلهم بالعمل الهمجي الوحشي.‏ وفي تغريدة له على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»، كتب كاميرون قائلا: «مقتل 21 ‏مسيحيا مصريا عمل همجي وحشي.. لن نتردد في حربنا ضد الإرهابيين والتطرف».
وفى طرابلس أعربت الخارجية الليبية عن تعاطفها مع أسر الضحايا فى مصر ، متقدمة لهم بخالص العزاء ، ووصفت ما حدث بأنه يشكل فى الواقع اعتداء على ليبيا وعلى مصر على حد سواء.
وفي المقابل، اصاب «الخرس» كلاً من قطر وتركيا إزاء مذبحة داعش،  فلم يصدر عن تركيا ـ على مستوى الرئاسة أو الحكومة ـ أي ردود أفعال تدين ما حدث، وكذلك قطر، التي لم يصدر عنها أى ردود أفعال، أو بيان لخارجيتها أو لحكومتها أو أميرها، يشجب ويدين ما حدث.
 

أهم الاخبار