انقطاع الكهرباء بالكويت يشعل السخرية على "تويتر"

عربى وعالمى

الخميس, 12 فبراير 2015 10:01
انقطاع الكهرباء بالكويت يشعل السخرية على تويتر
القاهرة - بوابة الوفد:

حوّل الكويتيون انقطاع الكهرباء عن أجزاء كبيرة من بلادهم، مساء أمس الأربعاء، إلى موجة من السخرية أشعلت وسائل التواصل الاجتماعي واستثمروا حالة الارباك الناتجة عنها لتوجيه انتقادات حادة ولاذعة لحكومتهم.

وأطلق كويتيون "هاشتاجات" عديدة تنافست محتوياتها فيما بينها بالسخرية ودرجة حدة الانتقاد، كما أن غزة لم تغب عن المشهد.
وشهدت أجزاء واسعة من الكويت، مساء الأربعاء، انقطاعا نادرا للكهرباء بسبب عطل فني، الأمر الذي ذكّر مواطنون بأجواء غزو النظام العراقي لبلادهم عام 1990 في عهد الرئيس العراقي الراحل صدام حسين.
وانقطع التيار الكهربائي عن العديد من مناطق الكويت في الساعة (19.20) بالتوقيت المحلي (16.20)تغ، بحسب وزير الكهرباء و الماء الكويتي عبد العزيز الابراهيم.
وقال الابراهيم، في تصريحات صحفية، إن عملية إعادة التيار بالكامل في جميع المناطق استكملت عند الساعة (22.14) بالتوقيت المحلي (19.14)تغ.
ونشر مغردون على "تويتر" صورا لعمليات جراحية استعانوا بالانترنت في الحصول عليها، دون أن يبيّنوا مكانها، تجرى على أضواء الشموع وكشافات الجوالات وذلك من باب السخرية.
فيما وجد مغردون في هاشتاج "انقطاع الكهرباء في الكويت" فرصة ليتناوبوا على توجيه الانتقاد للحكومة، فقد كتب النائب السابق بدر الداهوم فيه "مستقبل البلد كحالته الآن مظلم والرؤية معدومة"، في حين كتب آخر "يا معوّدين..

قولوا الحمد لله أبراج التلفونات(الهواتف) مو على كهربة(كهرباء) الحكومة.. كان قزرناها(أمضيناها) على حمام زاجل".
وقال أحمد سالم في تغريدة له "في غزة تنقطع الكهرباء لساعات وساعات، وفي الكويت انقطعت لساعتين فلم نعد نستحمل.. لكم الله يا أهل غزة".
أما مغرد آخر فكتب "قبل شهر الحكومة بانية(بنت) محطة كهرباء في لبنان"، في إشارة إلى أن الكويت تساعد دولاً أخرى في تأمين الكهرباء في حين أن الكهرباء انقطعت فيها.
من جهته كتب المحامي حمد الجدعي بهاشتاغ "الكويت بلا كهرباء"، إن "انقطاع الكهرباء في هذه الأجواء المعتدلة يؤكد بالإضافة لفشل الحكومة أن الصيف القادم ساخن جداً".
أحد المغردين الآخرين رأى الأمر من زاوية أخرى حيث قال "لو تظلم الكويت يكفي نور أهلها". من جهته كتب المخرج التلفزيوني خالد بطي الشمري في حسابه على تويتر ساخراً "في واحد(أحدهم) شلع فيشة(فصل قابس) الكهرباء عن الكويت!".
وكتب الناشط المعارض محمد المطني "ليست الصليبيخات(منطقة بالعاصمة الكويت) فقط تعيش بالظلام بسبب انقطاع الكهرباء، الكويت كلها تعيش بظلام أيضاً بسبب سحب الجناسي(الجنسيات) والقمع السياسي وصرف المال
العام".
في حين تساءل مغرد آخر قائلا "يا وزير الكهرباء وماء البحر توكم (منذ فترة وجيزة) محصلين من الأمة نص مليار عيب"، في إشارة إلى إعلان وزارة الكهرباء والمياه قبل أيام إلى تحصيل نصف مليار دينار ( نحو1.7 مليار دولار) من الرسوم المستحقة لها مقابل الكهرباء والماء التي تقدمها للمواطنين والمقيمين.
ولم يسلم من السخرية، إعلان وزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء الكويتي الشيخ محمد العبد الله المبارك الصباح على حسابه الرسمي على "تويتر"، مساء الأربعاء، عن أن تلفزيون الكويت (الرسمي) سيستضيف بعض القيادات والمسؤولين، في وقت لم يحدده، لتوضيح سبب انقطاع الكهرباء ليجيبه أحد المغردين "هو في كهربا عشان نشوف التلفزيون"، بمعنى لا يوجد كهرباء لكي نشاهد التلفاز.
وضاق صدر الوزير الصباح بالسخرية وهو المتابع لإعادة التيار الكهربائي بأسرع ما يمكن فغرد مرة أخرى، مساء الأربعاء، "الأخبار الأولية أن التيار عاد إلى كامل الشبكة وجار التأكد النهائي، من غير طنازة (تهكم) ممكن تبلغوني وين (أين) ماعندكو(ليس عندكم) كهرباء لو سمحتم".
مغرد آخر وجدها فرصة ليدعو الحكومة لصرف منحة مالية للمواطنين فكتب "في مثل هذه الأجواء في عام 2004 في عهد الأمير الراحل جابر الأحمد انقطعت الكهرباء عن الكويت وأمر الأمير بتقديم منحة لكل مواطن 200 دينار".
ولم يغب انقطاع الكهرباء أمس الأربعاء عن متابعة مجلس الأمة(البرلمان) الكويتي في جلسته التي انعقدت صباح اليوم وما زالت مستمرة حتى الساعة (9)تغ، إذ وافق المجلس على مناقشة موضوع الانقطاع في نهاية الجلسة، بعد أن تقدم مجموعة من النواب بطلب المناقشة، بحسب عضو في المجلس.

أهم الاخبار