كايلا مولر.. حياة من أجل "الإنسانية"

عربى وعالمى

الأربعاء, 11 فبراير 2015 13:55
كايلا مولر.. حياة من أجل الإنسانيةكايلا مولر
القاهرة – بوابة الوفد

كرست الرهينة الأمريكية كايلا جين مولر، التي أعلن عن قتلها في سوريا، حياتها للأعمال الإنسانية، غير أن تنظيم الدولة "داعش" اختطفها في حلب، قبل نحو عام ونصف العام، بينما كانت تحاول التخفيف من معاناة السوريين.

وعندما سافرت الناشطة كايلا إلى سوريا للمشاركة في أعمال تطوعية، لم تكن تعلم أن الموت ينتظرها، وأن يكون مصيرها الوقوع في يد تنظيم "داعش" لتفقد حياتها هناك.
فبعد سفرها إلى سوريا، وفي الرابع من أغسطس 2013، وقعت كايلا أسيرة بأيدي مسلحي داعش، أثناء عملها في مستشفى تابع لمنظمة أطباء بلا حدود في حلب.
وطالب مسلحو داعش بفدية أكثر من 6 ملايين دولار لإطلاق سراح ابنة مدينة بريسكوت في ولاية أريزونا الأمريكية.
بدأت كايلا مساهمتها في الأعمال الخيرية، بعد عودتها من الهند، وتطوعها في عيادة

لعلاج مرضى الإيدز.
كما عملت مع منظمات إنسانية في الأراضي الفلسطينية، وفي النهاية أخذها طريقها إلى تركيا، حيث ساعدت اللاجئين السوريين الذين أجبروا على الفرار من منازلهم أثناء الحرب.
وفي وقت لاحق، توجهت كايلا إلى الداخل السوري للتخفيف من معاناة السوريين، غير أنها هناك اصطدمت بما وضع حدا لنشاطها الإنساني، بعدما احتجزها عناصر داعش رهينة لديهم.
وفي رسالة بعثت بها إلى أسرتها مطلع العام الماضي عبرت كايلا عن حزنها العميق لتسببها بألم ذويها على فراقها، وطلبت منهم أن يتحلوا بالصبر.

أهم الاخبار