رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

نتانياهو يدرس تغيير شكل كلمته أمام الكونجرس

عربى وعالمى

الثلاثاء, 10 فبراير 2015 09:40
نتانياهو يدرس تغيير شكل كلمته أمام الكونجرس
القاهرة – بوابة الوفد

يدرس مسئولون إسرائيليون تغيير الطريقة التي سيلقي بها رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو كلمته المقررة أمام الكونجرس الأمريكي الشهر المقبل في محاولة لتهدئة الضجة التي نشبت بين الحزبين الجمهوري والديمقراطي بسبب الكلمة المرتقبة التي ستركز على إيران.

من المقرر أن يلقي نتانياهو كلمة أمام جلسة مشتركة للكونجرس عن برنامج إيران النووي في 3 مارس، أي قبل أسبوعين فقط من الانتخابات الإسرائيلية تلبية لدعوة من رئيس مجلس النواب الجمهوري جون بينر.

أثارت دعوة بينر قلقاً في كل من إسرائيل والولايات المتحدة، إذ ينظر إليها وكأن نتانياهو يتعاون مع الجمهوريين للتدخل في سياسة الرئيس الأمريكي باراك أوباما تجاه إيران.

كما ينظر لها باعتبارها تضع الروابط السياسية بين نتانياهو والجمهوريين فوق العلاقات

الثنائية بين إسرائيل والولايات المتحدة، في الوقت الذي تمنح فيه رئيس الوزراء الإسرائيلي دفعة دعائية قبل انتخابات 17 مارس.            

وقال مصدر إنه نتيجة لذلك يدرس مسئولون إسرائيليون إمكان أن يتحدث نتانياهو أمام جلسة مغلقة للكونجرس بدلا من بث الكلمة تلفزيونيا في وقت يحظى بنسبة مشاهدة عالية لامتصاص قدر من الضجة المثارة بشأن الحدث.

من ناحية أخرى، قال مايكل ستيل المتحدث باسم بينر إن الخطاب مازال في موعده، لكنه رفض التعليق على التقرير الذي يشير إلى أن مسئولين إسرائيليين يبحثون تعديلا على شكل الخطاب.            

وهناك خيار آخر بأن يلقي نتانياهو كلمته أمام الاجتماع السنوي

للجنة الشئون العامة الأمريكية الإسرائيلية (إيباك) في واشنطن في نفس الأسبوع وليس أمام الكونجرس.            

وقال مصدر مقرب من مكتب رئيس الوزراء: "القضية محل بحث منذ أسبوع. يناقش نتانياهو الأمر مع حزب ليكود والبعض يقول إنه يجب أن يتخلى عن إلقاء الكلمة في حين يقول آخرون إنه يجب أن يلقيها".

لكن نتنياهو قال لناخبين، مساء الاثنين، إنه مصر على مناقشة الاعتراض الإسرائيلي على الاتفاق المزمع مع إيران في واشنطن لكنه لم يوضح ما إذا كان ذلك يعني خطابه في الكونجرس.

من جانبه، قال الرئيس الأمريكي، باراك أوباما إن الولايات المتحدة تتمسك بـ"علاقاتها التي لا تنكسر" مع إسرائيل رغم رفضه لقاء رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو أثناء زيارته المثيرة للجدل الشهر المقبل.              

وقال أوباما الذي هو على خلاف مع نتانياهو بسبب المفاوضات المتعلقة ببرنامج إيران النووي، إن البروتوكول الدبلوماسي يمنعه من لقاء نتانياهو الذي سيخوض المنافسة على إعادة انتخابه في 17 مارس.

أهم الاخبار