"السفير" اللبنانية:

داعش يعتزم استهداف سفارة خليجية في بيروت

عربى وعالمى

الجمعة, 06 فبراير 2015 09:02
داعش يعتزم استهداف سفارة خليجية في بيروت
القاهرة ـ بوابة الوفد:

ذكرت صحيفة «السفير» اللبنانية أن نصائح اسديت إلى سفارة دولة خليجية كبرى في بيروت، بتعزيز الاجراءات الأمنية واتخاذ اقصى درجات الحذر.

وكشف مصدر امني لـ «السفير» أن اجهزة امنية لبنانية، تلقت معلومات تفيد بأن تنظيم «داعش» يخطط لتنفيذ عملية انتحارية مزدوجة تستهدف سفارة الدولة المذكورة، على أن يتولى تنفيذها ثلاثة انتحاريين من جنسيات عربية مختلفة (تم تحديد هوياتهم وأسمائهم من قبل أجهزة غربية).

وفي السياق ذاته، اكد المصدر ان التنسيق بين الاجهزة الامنية اللبنانية بلغ مرحلة متقدمة، وثمة تبادل معلومات يجري بشكل شبه يومي، حول كل ما يتوافر من معلومات عن انتحاريين أو اية أعمال يمكن أن تستهدف الجيش اللبناني أو أية منطقة لبنانية.

وذكرت الصحيفة أن الحدود اللبنانية السورية تجاوزت ولاسيما بين نقطة المصنع اللبنانية ونقطة " جديدة يابوس" السورية مطبا أمنيا خطيرا، يتجاوز هذه الرقعة الجغرافية بذاتها، نظرا لما كان يمكن أن يبنى عليها من تمدد تدريجي لنفوذ المجموعات الإرهابية التكفيرية نحو الداخل اللبناني.

وقد أظهر رصد الاتصالات من الجانبين اللبناني والسوري، وبعض الوثائق التي تمت مصادرتها من المجموعات التكفيرية التي تلقت ضربة موجعة داخل الأراضي السورية، أن التهديد الذي طال طريق بيروت دمشق الدولي، كان من ضمن سياق يهدف الى فتح ممر لهذه المجموعات نحو البقاع الغربي(بشرق لبنان) عبر وادي "مجدل عنجر" غربا، ونحو الجنوب وصولا الى المثلث اللبناني الفلسطيني السوري وشمالا نحو منطقة "القلمون" قبالة منطقة "عرسال" والقاع في البقاع الشمالي.

وكان من شأن هذا «الحزام الأمني»، وفق لمسئول أمني لبناني، أن يؤدي الى تكرار تجربة "عرسال" ومشروع الامارة في شمال لبنان.

وقال المصدر لـ «السفير» ان ما زاد القلق هو ما تم تجميعه من معطيات حول وجود خلايا نائمة في بعض البلدات اللبنانية، ومخيمات اللاجئين السوريين في منطقة البقاع الأوسط، ولذلك اتخذ قرار سريع بإزالة بعض مخيمات السوريين (مخافة تكرار تجربة جرود عرسال)، كما تم تعزيز وحدات الجيش المنتشرة في هذه المنطقة، وتأجلت بالتالي خطة البقاع الأمنية «لبعض الوقت».

وأوضحت الصحيفة أن المعلومات تفيد بأن المجموعات الارهابية في منطقة "الزبداني" تقدمت نهاية الأسبوع الماضي باتجاه تلتين مواجهتين لبلدتي الكفير وجديدة يابوس السوريتين، واحتلت مركزين للجيش السوري النظامي وتمركزت فيهما وسيطرت بالنار على الطريق العام (خط دمشق ـ بيروت)، حيث تسللت اليه بعض العناصر واقامت حاجزا لبعض الوقت ثم انسحبت بعد اكتشافها.

وكان الهدف واضحا، بحسب المعلومات ذاتها، اي محاولة ربط تلك المنطقة بمنطقة "قوسايا" والمعابر التي تتحكم بها مواقع «الجبهة الشعبية ـ القيادة العامة» في الجانب الحدودي اللبناني، ثم تتوسع تدريجيا في أكثر من اتجاه في سهل البقاع.

وقد تولى الجيش السوري، بالتعاون والتنسيق مع «حزب الله»، امر التلتين المذكورتين، فتم استردادهما، ثم تقرر توسيع المنطقة الحاضنة للطريق الدولية بكل الاتجاهات، وتم تعزيز مواقع «الجبهة

الشعبية - القيادة العامة» في قوسايا بمجموعات من «حزب الله».

وقالت الصحيفة إن وقائع الايام الماضية سجلت مزيدا من التسخين على الجبهة العرسالية، حيث يخوض الجيش اللبناني مواجهات عنيفة مع المجموعات الارهابية التي تحاول التقدم في اتجاه مواقعه.

وقال مصدر امني واسع الاطلاع لـ «السفير» ان المجموعات الارهابية المتمركزة في جرود عرسال تحاول، منذ مدة، فرض امر واقع جديد في المنطقة، يمكنها من التحكم فيها من جديد، ومن اعادة فتح الطرق في اتجاه بلدة عرسال، وفي سبيل تحقيق هذا الهدف تواظب بشكل يومي على القيام بمحاولات تسلل في اتجاه مراكز الجيش اللبناني، وبينها محاولة كبيرة جرت في اليومين الماضيين وتمكن الجيش من احباطها.

وأكد المصدر ان الاجراءات المشددة التي تنفذها الوحدات العسكرية (اللواء الثامن وفوج التدخل الرابع والفوج المجوقل كاحتياط) بين عرسال والجرود «نجحت في سد المنافذ والمعابر بشكل كامل، وتم في الآونة الأخيرة رفد القوى العسكرية بمزيد من التعزيزات التي تمكنها من التصدي ومواجهة تلك المجموعات، خصوصا وان الجيش يضع في الحسبان امكان محاولة المجموعات الارهابية تكرار عملية الثاني من أغسطس الماضي (الهجوم على عرسال واحتلالها لعدة أيام).

ويواجه الجيش معضلة، حسب المصدر الأمني، تتمثل في محاولة المجموعات الارهابية الاحتماء ببعض مخيمات النازحين السوريين وتحويلها الى «امارة داعشية»، وهو الأمر الذي أظهرته اعترافات ارهابيين أوقفوا مؤخرا، وأمكن من خلال اعترافاتهم ضبط عدد من السيارات المفخخة في منطقة عرسال.

كما يجري البحث عن عدد من المشتبه بهم منذ تفجير جبل محسن، وبينهم مغربي الجنسية يتردد على احد المخيمات القريبة من الضاحية الجنوبية لبيروت، ولبنانيان من منطقة شرق صيدا يأتمران بأوامر الشيخ الفار احمد الاسير، بالاضافة الى محمود عبد الكريم حميد (21 عاما) الذي افادت معلومات امنية انه ينوي القيام بعملية انتحارية على الاراضي اللبنانية وطلبت ممن يتعرف اليه، ابلاغ اي مركز امني بذلك.

أهم الاخبار