كاميرون يصف تنظيم داعش بـ"المسخ"

عربى وعالمى

الخميس, 05 فبراير 2015 18:59
كاميرون يصف تنظيم داعش بـالمسخديفيد كاميرون
القاهرة – بوابة الوفد

قال رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون، اليوم الخميس، إن ‏المرض الذي يشكله التطرف سيستمر لجيل كامل، مشددًا على أن بلاده تبذل كل ‏ما في وسعها لهزيمة تنظيم داعش، الذي وصفه "بالمسخ".‏

وفي تصريحات لصحيفة "ديلي ميل" البريطانية، رفض ديفيد كاميرون الانتقادات الموجهة ‏لحكومته بأنها لا تقوم بما يكفي لهزيمة التنظيم الإرهابي، قائلا: إن الحكومة تبذل كل ما ‏تستطيع القيام به لهزيمة هذا "المسخ"، محذرًا في الوقت نفسه من أن هذه الحرب قد لا تنتهي ‏سريعا.‏
جاء ذلك خلال رد رئيس الوزراء على أسئلة العديد من القراء نقلتها إليه الصحيفة البريطانية ‏وتناولت العديد من القضايا السياسية الداخلية والخارجية.‏
كان تقرير برلماني صدر، اليوم الخميس، كشف أن بريطانيا تلعب دورًا محدودًا في ‏الحرب على تنظيم

داعش الإرهابي، مطالبًا بزيادة العمليات العسكرية لدعم القوات العراقية ‏المقاتلة. ‏
وأوضح تقرير لجنة الدفاع البرلمانية أن بريطانيا تمتلك خبرات وموارد لتقديم مزيد من الدعم ‏للقوات العراقية في حربها ضد تنظيم داعش الإرهابي، مشددة على أنه حتى الآن فإن ‏بريطانيا تلعب دورًا أقل من أي دولة أخرى في الحرب على داعش ولا تمتلك استراتيجية ‏واضحة لهزيمة التنظيم، إضافة إلى شنها 6% فقط من إجمالي الضربات الجوية ضد داعش ‏في العراق.‏
وقال كاميرون :"نقوم بكل شيء ممكن لهزيمة التنظيم، نحن الدولة الثانية من حيث القصف ‏الذي يتم شنه في العراق".‏
وأكد على أن دور بريطانيا في الحرب
ضد داعش، "يحدث فرقا على أرض الواقع، ‏كما أننا نشهد نمو قوات الأمن العراقية والقوات الكردية التي تجتاح مواقع داعش في أجزاء ‏من العراق. ونحتاج إلى خطة طويلة الأمد لسوريا والعراق حتى يمكننا هزيمة داعش".
وتابع ‏‏"يجب أن نواجه من يقفون وراء هذا التهديد. يجب أن نلاحق دعاة الكراهية ونلاحق ‏المتطرفين"، قائلاً:"يجب أن نوقف الناس من التوجه إلى سوريا، يجب علينا أن نحاكم الذين يريدون إلحاق ‏الأذى بنا".‏
وبسؤاله عما إذا كان سيشهد بريطانيا خالية من خطر الجهاديين، اعترف رئيس الوزراء أن ‏تلك معركة ستستمر سنوات طويلة وقد لا تنتهي في حياته.‏
وقال :" أعتقد أن خطر التطرف هو الخطر الذي يواجهه هذا الجيل. إنها معركة ستستمر ‏لسنوات بدلا من أشهر".‏
وأضاف: "ما رأيناه مع التطرف الإسلامي سواء في مالي أو الصومال أو أفغانستان هو أن ‏هذا المرض لا يقتصر بالضرورة على دولة واحدة ، إن المرض هو التطرف وهذا ما علينا أن ‏نقاتله ونهزمه".‏

أهم الاخبار