رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

مباحثات في جنوب اليمن تمهيدا لإعلان الانفصال

عربى وعالمى

الاثنين, 26 يناير 2015 08:53
مباحثات في جنوب اليمن تمهيدا لإعلان الانفصال
صنعاء- بوابة الوفد:

تعقد التيارات والأحزاب السياسية الفاعلة في جنوب اليمن، منذ استقالة الرئيس عبدربه منصور هادي الخميس الماضي، محادثات مكثفة في عدن بهدف العمل على توحيد جهودها تمهيدا لإعلان الانفصال.

ويبدو أن الأزمة السياسية الحادة التي تعصف بالشمال من جراء اجتياح جماعة الحوثي لصنعاء ومناطق أخرى، دفعت إلى تضييق هوة الخلاف بين تلك التيارات، التي كانت منقسمة بشأن مصير جنوب اليمن، فالتيار الراديكالي في الحراك الجنوبي، الذي كان يطالب باستقلال جنوب اليمن، وجد نفسه بعد استقالة هادي، في الخندق نفسه مع تيارات الجنوب التي كانت مؤيدة للدولة المركزية في إطار الأقاليم الستة.
وقالت وسائل إعلام يمنية أن التيارات السياسية تسعي من خلال المباحثات المكثفة في عدن إلى حسم الموقف في الجنوب بين دعاة "الحكم الذاتي" والاستقلال التام والعودة إلى دولة الجنوب قبل الوحدة في 1990، مستغلة الفوضى في الشمال.
وذهبت بعض المصادر في الحراك الجنوبي إلى أبعد من ذلك، بالقول لـ"سكاي نيوز عربية" إن الحوثيين يصرون على

فرض الإقامة الجبرية على هادي والوزراء الجنوبيين لمنعهم من التوجه إلى عدن وإعلان دولة الجنوب، فهادي المحاصر في منزله بصنعاء، ينحدر من الجنوب وتحديدا من محافظة أبين، سيحاول، حسب هذه المصادر، العودة إلى عدن لإعلان الدولة المرتقبة، بعد أن ضاق ذرعا بالخلافات والنزاعات في الشمال.
وفي وقت تبقى هذه المعلومات في إطار التكهنات، تشير الأحداث في الجنوب إلى أن الحراك الراديكالي سيستغل "الفراغ السياسي والدستوري الذي تعيشه البلاد بالإضافة الى حالة الغضب في أوساط القوى السياسية"، سيعمل على الاستفادة من غضب قيادات السلطات المحلية في المحافظات الجنوبية التي أعلنت في وقت سابق عدم تلقي أي أوامر عسكرية وأمنية وإدارية من صنعاء، بسبب "العملية الانقلابية" التي قادها الحوثيون.
أما التيار الذي كان حتى الأمس القريب موال للمركز، فقد أكد، على لسان رئيس الكتلة البرلمانية
الجنوبية، فؤاد واكد، أن "الظروف الحالية ستساعد في أن يضع الجنوبيون يدهم على أرضهم".
وأعرب واكد عن أمله في أن تتفق "القوى الجنوبية على قيادة موحدة كي تتمكن من الوصول إلى مطالبها المتمثل في فك الارتباط، أو تعديل في شكل الوحدة بما يحقق للشعب الجنوبي تطلعاته".
بدوره، قال القيادي في الحراك الجنوبي، فؤاد راشد، إن "الفرصة الآن مواتية جدا خاصة وأن كافة القوى الجنوبية من أحزاب سياسية ومنظمات مجتمع مدني، والتي كانت إلى وقت قريب على علاقة مباشرة بصنعاء، فقدت الأمل في إقامة دولة مدنية في الشمال".
وأضاف أن تلك التيارات "انضمت إلى قوى الحراك الجنوبي لما تمتلكه من برنامج سياسي وثقل شعبي"، مشيرا إلى أن "الأحداث الأخيرة في صنعاء خدمت الحراك وعززت من قوته وعنفوانه وانتشاره وتأييده".
وأكد راشد أن التيارات التي كانت متمسكة بالوحدة وصلت "إلى قناعة باستحالة إقامة دولة مدنية في الشمال"، مشيرا إلى أن "ما يمثله الحوثي من تيار ديني متشدد.. ستصب جميعها في استعادة الدولة الجنوبية".
يشار إلى أن مسلحي اللجان الشعبية الموالية لهادي تسيطر على كافة المقرات الأمنية والحكومية في عدن ومدن أخرى في المحافظات الجنوبية الخمس، الني كانت قد أعلنت رفض تلقة الأوامر من العاصمة صنعاء.

أهم الاخبار