رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

نيويورك تايمز تحذر من مخاطر تفكك اليمن

عربى وعالمى

الخميس, 22 يناير 2015 15:09
نيويورك تايمز تحذر من مخاطر تفكك اليمن
وكالات:

حذرت صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية من أن تؤول الاضطرابات التي تعيشها اليمن حاليا إلى حدوث تفكك وانهيار للبلاد؛ وهو الأمر الذي قد يشكل خطرا على الولايات المتحدة الأمريكية باعتبار صنعاء إحدى الدول الاستراتيجية لدى واشنطن.

ذكرت الصحيفة - في سياق تقرير أوردته على موقعها الالكتروني اليوم الخميس - أن المسئولين الأمريكيين لا يزالون يشيرون إلى المرحلة الانتقالية التي تمر بها اليمن للتحول من الحكم الاستبدادي إلى إرساء نظام يحكمه رئيس منتخب قبل بضعة أشهر، على أنها نموذج على ما يحدث بعد الثورات العربية.
أضافت أن اليمن تبدو - بعد أيام من المعارك المسلحة الحزبية التي دارت في العاصمة اليمنية صنعاء، وأسفرت عن محاصرة الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي في مقر إقامته - أنها باتت معرضة لخطر التفكك بأساليب من شأنها إتاحة مزيد من الفرص أمام إيران وتنظيم القاعدة، الذي أعلن فرعه في اليمن مسئوليته عن أول هجوم إرهابي استهدف باريس الشهر

الجاري.
وأوضحت أن الأزمة اليمنية الأخيرة تثير احتمالية أنه لا يزال هناك دولة عربية أخرى، تواجه فيها الولايات المتحدة تزايد مخاطر عدم وجود شركاء أقوياء في خضم مشهد العنف الطائفي، حيث توجد حرب مندلعة بين المتمردين الحوثيين، الذين يسيطرون حاليا على اليمن بتحالف مع إيران والرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح، وبين تنظيم القاعدة.
رأت الصحيفة الأمريكية أن بزوغ نجم الحوثيين ووصولهم إلى مركز قوة مهيمن، من الممكن أن يفجر صراعات محلية بأساليب من شأنها أن تمنح فرع تنظيم القاعدة في اليمن، الذي هاجم الولايات المتحدة مرارا، فرصة أكبر لالتقاط الأنفاس، وعلى الرغم من كون الرئيس اليمني حليفا قويا للولايات المتحدة، إلا أنه غير مدعوم محليا تقريبا.
ونقلت "نيويورك تايمز" عن أبريل لونجلي المحللة في مجموعة الأزمات الدولية، القول: "إن
دولة اليمن لطالما كانت ضعيفة، ولكن الآن بات هناك خطر حقيقي من الانهيار الاقتصادي، وهذا النوع من التفكك من الممكن أن يجعل اليمن دولة يصعب التحكم فيها في نهاية المطاف".
ونسبت الصحيفة إلى محللين قولهم: إن سيطرة الحوثيين - التي بدأت في سبتمبر الماضي ونشطت في الأيام الأخيرة - أدت إلى تفاقم الانقسامات الطائفية والإقليمية في دولة اليمن الفقيرة التي لطالما كانت ملاذا للجهاديين، وعلى الرغم من أن الجولة الأخيرة من القتال بدت وكأنها على مشارف الانتهاء عندما وافق هادي على تلبية مطالب الحوثيين السياسية، بيد أن الأزمة الكامنة ماضية في التردي.
وأعرب مسئولو الجيش والمخابرات في واشنطن عن قلقهم البالغ أمس الأربعاء إزاء العنف في صنعاء وتأثير زيادة حدة تدهور الموقف على دولة من أقوى شركاء إدارة أوباما في مكافحة الإرهاب، وقال مايكل فيكرز وكيل وزارة الدفاع الأمريكية لشئون الاستخبارات إن المحللين لا يزالون يحاولون تحديد الهدف النهائي للحوثيين، حسبما ذكرت الصحيفة.
واختتمت نيويورك تايمز تقريرها بالقول: أن صعود نجم الحوثيين أثار الاهتمام العالمي بجماعة متمردة كانت مجهولة تقريبا خارج اليمن قبل عقد من الزمن، والتي لا يزال مخططها غامضا لدى كثير من الأشخاص داخل البلاد وخارجها.

أهم الاخبار