رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

استنفار "حزب الله" بعد الغارة الإسرائيلية

عربى وعالمى

الاثنين, 19 يناير 2015 03:00
استنفار حزب الله بعد الغارة الإسرائيلية
وكالات:

عززت قوات حزب الله اللبناني من انتشارها في الجنوب اللبناني بعد مقتل ستة من أفراده وعدد آخر من المجموعة التي تم استهدافها بقصف جوي إسرائيلي في القنيطرة السورية، وسط استنفار إسرائيلي أيضا على الجهة المقابلة من الأراضي اللبنانية.

وانتشرت تعزيزات لمقاتلي حزب الله على طول الحدود مع إسرائيل، بعد دقائق من غارة إسرائيلية، مساء الأحد، قرب خط وقف إطلاق النار بين سوريا وإسرائيل، أودت بحياة ستة من عناصره، بينهم ثلاثة من القادة الميدانيين البارزين، وهم جهاد نجل القائد العسكري

السابق لحزب الله عماد مغنية، ومسؤولان اثنان عن وحدة التدخل والوحدات الخاصة في الحزب، إضافة إلى جرح قيادي من الحرس الثوري الإيراني.
ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مصدر أن بين القتلى القائد العسكري البارز محمد عيسى أحد مسؤولي ملفي العراق وسوريا، بينما نقلت وكالة الأناضول عن مصدر وصفته بالمقرب من حزب الله أن من بين القتلى الآخرين ستة إيرانيين، أحدهم قيادي ميداني.
وكانت مروحية إسرائيلية استهدفت مجموعة للحزب
قرب خط وقف إطلاق النار بين سوريا وإسرائيل، في الوقت الذي أقر فيه حزب الله بمقتل عدد من قادته الميدانيين في الغارة، وقال في بيان له - إن "الطيران الإسرائيلي قصف مجموعة من الحزب أثناء تفقدهم الميداني لمزرعة الأمل بالقنيطرة (جنوب غربي سوريا).
ومن جانبه رفض الجيش الإسرائيلي التعليق على هذه الأنباء، وقال إنه لا يعلق على "ما تورده وسائل إعلام غريبة"، في إشارة إلى وسائل الإعلام اللبنانية، إلا أن مصدرا أمنيا إسرائيليا ذكر لوكالة الصحافة الفرنسية أن إسرائيل شنّت الأحد غارة جوية بواسطة مروحية على "عناصر إرهابية"، اتهموا بأنهم كانوا يعدون لشن هجمات على القسم الذي تحتله إسرائيل من هضبة الجولان.

 

أهم الاخبار