رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

احتجاجات دولية ضد «شارلي إبدو»

عربى وعالمى

الجمعة, 16 يناير 2015 20:52
احتجاجات دولية ضد «شارلي إبدو»احتجاجات عالمية ضد «شارلي إبدو»
وكالات

تظاهر الآلاف في العديد من الدول العربية وتركيا والنيجر؛ احتجاجا على نشر صحيفة "شارلي ايبدو" الفرنسية الساخرة رسما كاريكاتوريا للنبي محمد (ص) في عددها الجديد بعد الهجوم الذي تعرضت له.

خرج الآلاف، اليوم الجمعة، إلى الشوارع للاحتجاج على الرسوم الكاريكاتورية للنبي محمد التي نشرتها المجلة الفرنسية الساخرة "شارلي ايبدو" معتبرين إياها مسيئة للرسول (ص).
تظاهر في القدس المئات من المواطنين الفلسطينيين بعد انتهاء صلاة الجمعة، في المسجد الأقصى استنكاراً للرسوم. وهتف المتظاهرون في المسيرة التي انطلقت من أمام المسجد الأقصى: "سيدنا محمد قائدنا للأبد" و"بالروح بالدم نفديك يا رسول"، كما رفعوا أعلام "لا إله الا الله محمد رسول الله"، وأفادت وكالة "معا" الفلسطينية للأنباء بان المظاهرة انتهت في ساحة قبة الصخرة، كما قام المشاركون بحرق العلم الفرنسي.
وفي عمان منعت قوات الشرطة الأردنية تقدم المشاركين في مسيرة المسجد الحسيني من الوصول إلى السفارة الفرنسية، ما أدى إلى وقوع اشتباكات بين المشاركين وقوات الشرطة نتج عنها اعتقال 4 أشخاص.
وقالت صحيفة "العرب اليوم" الأردنية الإلكترونية إن الآلاف من أعضاء الحركة

الإسلامية والحركات الشعبية والحزبية، شاركوا في مسيرة اليوم انطلقت من أمام المسجد الحسيني وسط عمان، رفضاً لنشر صحيفة شارلي إيبدو الرسوم ردا على الهجوم الذي تعرضت له الصحيفة قبل 10 أيام. وقالت الصحيفة إنه تم الإفراج عن أربعة أشخاص اعتقلوا خلال اشتباكات اليوم. وأعلن الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز أنه لم يشارك في مسيرة باريس لأنها تحولت إلى مسيرة مسيئة للرسول وللإسلام.
وأوضح ولد عبد العزيز، في كلمة ألقاها مساء اليوم الجمعة، أمام آلاف المتظاهرين الغاضبين ضد الرسوم التي نشرتها شارلي إبدو، أنه لن يشارك في أي مسيرة تسيء للإسلام أو الرسول في أي بلد أو تحت أي ظرف مهما كان. وأكد ولد عبد العزيز رفضه توجيه الإساءة للمسلمين أو للنبي من أي صحيفة بحجة حرية التعبير، مدينا نشر الرسوم.

كما خرج آلاف الجزائريين بعد صلاة الجمعة في تظاهرة احتجاجا على الرسوم التي

نشرتها المجلة الفرنسية. وحاول أفراد الشرطة الذين انتشروا بكثافة في شوارع العاصمة منذ صباح اليوم، منع المتظاهرين من التقدم نحو ساحة الشهداء، لكن المحتجين تمكنوا من الزحف نحو بعض الشوارع الفرعية المؤدية إليها قبل أن يعود أغلبهم إلى ساحة "أول مايو" التي انطلقوا منها.

مدينة استانبول التركية أيضا شهدت تجمع نحو مئة شخص اليوم أمام مسجد الفاتح للتضامن مع شريف وسعيد كواشي اللذين نفذا الاعتداء الدامي على صحيفة شارلي ايبدو الأسبوعية الساخرة في باريس. ورفع المتظاهرون الذين لبوا دعوة جمعية إسلامية متطرفة هي "الهيئة الأخوية لصحابة الرسول"، لافتة ألصقت بها صور الأخوين كواشي وشعارات "نحن جميعا كواشي". ومنعت الشرطة التركية الجموع التي كانت تهتف "الله اكبر" وتتلو صلاة الغائب من التظاهر حول المسجد.

أما في زندر، ثاني مدن النيجر، فقد أحرق متظاهرون المركز الثقافي الفرنسي، اليوم الجمعة بعد نشر رسم كاريكاتوري للنبي محمد على الصفحة الأولى للعدد الأخير من صحيفة شارلي ايبدو، حسبما أعلن مدير المركز. وذكرت سلطات مدينة زندر أن المتظاهرين نهبوا ثلاث كنائس.

بدورها نددت إيران اليوم مجددا بنشر الرسوم، في حين أعلن عن إلغاء تظاهرة احتجاجية ضد الصحيفة. وأعلن الطلاب الإسلاميون منظمو التظاهرة إلغاءها معلنين، وفق وكالة أنباء فارس الإيرانية، أنها ستنظم يوم الاثنين القادم أمام السفارة الفرنسية في طهران بانتظار الحصول على تصريح من السلطات.
 

أهم الاخبار