رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

حماس تتبنى دهس المستوطنين في القدس

عربى وعالمى

الأربعاء, 05 نوفمبر 2014 15:24
حماس تتبنى دهس المستوطنين في القدسعملية دهس المستوطنين فى القدس
وكالات:

نعت حركة المقاومة الإسلامية "حماس" الاستشهادي إبراهيم العكاري الذي نفذ عملية الدهس بالقرب من حي الشيخ جراح بمدينة القدس المحتلة والتي أدت إلى مصرع إسرائيليين وإصابة 13 آخرين جراح بعضهم خطيرة.

وقالت الحركة، في بيان صحفي اليوم الأربعاء،:"إن شهيدها البطل إبراهيم العكاري الذي روت دماؤه أرض مدينة القدس المحتلة، آثر إلا الثأر لأبناء شعبه وقدسية المسجد الأقصى ومدينة القدس، لاحقا بالشهداء الأبطال عبد الرحمن الشلودي ومعتز حجازي ومن سبقهما".

وأوضحت أن الاستشهادي إبراهيم هو شقيق الأسير المحرر موسى العكاري،والذي أفرج عنه إلى تركيا ضمن صفقة "وفاء الأحرار" التي أنجزتها المقاومة فى 18 أكتوبر 2011، فيما كان من رواد المسجد الأقصى والمرابطين في ساحاته.

ومن جهته، قال الناطق باسم حماس فوزي برهوم في تصريح صحفي إن هذه العملية النوعية تأتي "كرد فعل طبيعي ونتيجة للجرائم والانتهاكات والاقتحامات الصهيونية المتواصلة للأقصى والمقدسات الفلسطينية والاعتداء على المصلين وتهجير المقدسيين".

وطالب برهوم "أهلنا في القدس والضفة الغربية وكل أبناء شعبنا الفلسطيني بمزيد من هذه العمليات المقاومة، والتصدي لجنود الاحتلال والمستوطنين الصهاينة وبكل قوة دفاعا عن الأقصى وحقوق شعبنا مهما بلغت التضحيات".
وفي سياق متصل، قال الناطق باسم كتائب القسام الجناح العسكري لحماس أبو عبيدة إنه أن الأوان ليدرك الجميع بأن الأقصى هو المفجر الذي سيشعل البركان في وجه المحتل.

ووجه أبو عبيدة في تصريح على موقع "تويتر" تحية إلى مجاهدي حماس وأبطال بيت المقدس " الذين يستنفرون للذود عن الأقصى بأرواحهم ويضحون بدمائهم على أعتابه ولا يتقاعسون عن نصرته".

وقد أدت عملية الدهس التي نفذها السائق الفلسطيني العكاري قرب محطة القطار الخفيف بالقدس المحتلة ظهر اليوم إلى مصرع إسرائيليين أحدهما ضابط في شرطة الاحتلال، بالإضافة إلى إصابة 13 إسرائيليا وصفت جراح 3 منهم بالخطرة، من بينهم جنود في جيش الاحتلال.

وأشارت المواقع العبرية إلى أن العكاري ترجل من السيارة بعد حادث الدهس وأخذ بضرب المارة بقضيب حديد، ما تسبب في إصابة عدد من المارة قبل أن يطلق عليه النار جندي إسرائيلي.

ومن جانبها باركت "الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين" عملية الدهس التي نفذها الاستشهادي إبراهيم العكاري اليوم بالقرب من

حي الشيخ جراح بالقدس المحتلة والتي أدت إلى مصرع إسرائيليين وإصابة 13 آخرين.

وقالت "الجبهة الشعبية" (يسار) في بيان صحفي اليوم :"إن الأمور داخل مدينة القدس تنذر بتصعيد خطير يطال الأرض الفلسطينية كلها، وإنه لا يستطيع أي أحد إيقاف شرارة الانتفاضة التي ستنطلق من المدينة بكافة الأشكال".

وأضافت أن تسارع حدة الاعتداءات والاجراءات الصهيونية والاستهدافات اليومية لأهالي مدينة القدس والتي حولت حياتهم إلى جحيم، والاقتحامات المتكررة للمسجد الاقصى، والاعتقالات المستمرة للشبان، وإرهاب المستوطنين تتم بغطاء رسمي وممنهج من حكومة الاحتلال الصهيوني، والتي تحاول تسريع هذه الاجراءات لتهويد المدينة بالكامل، وللتأثير على أي تسويات قادمة مع السلطة الفلسطينية.

وجددت الجبهة الشعبية وهي احدى فصائل منظمة التحرير دعوتها "بضرورة توسيع دائرة الاشتباك في المدينة لتطال كل أحيائها وضواحيها وشوارعها لتطال كل الوجود الصهيوني في المدينة"، مطالبة أبناء الشعب الفلسطيني خصوصا في الضفة إلى أن يدعموا ويساندوا أهل القدس بتصعيد المقاومة ضد الاحتلال .

وطالبت القيادة الفلسطينية والقوى الوطنية والإسلامية "بتوحيد الأطر الوطنية داخل المدينة ووضع خطة موحدة لمجابهة المخططات والاعتداءات الصهيونية في المدينة لدعم صمودها بكافة الأشكال، وبشكل يخرجها من إطار الدعم المعنوي والشعاراتي والخطابات إلى المستوى العملي والمباشر".

ودعت الدول العربية التي لديها علاقات مع الاحتلال إلى عدم الاكتفاء باستدعاء السفير أو التعبير عن قلق بما يحدث بالقدس، بل بقطع العلاقة بالكامل مع هذا الاحتلال المجرم (على حد وصف البيان(.
 

أهم الاخبار