رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

"الثنى" مستعد للتفاوض مع خصمه المدعوم من الإسلاميين

عربى وعالمى

الأربعاء, 29 أكتوبر 2014 16:18
الثنى مستعد للتفاوض مع خصمه المدعوم من الإسلاميين
وكالات

أعلن رئيس الحكومة الليبية التي يعترف بها المجتمع الدولي عبد الله الثني الأربعاء في الخرطوم أنه على استعداد للتفاوض مع رئيس الوزراء غير المعترف به دوليا والمدعوم من الإسلاميين "شريطة تنازلات من كل الأطراف ".

وقال الثني في مؤتمر صحافي مشترك مع الرئيس السوداني عمر البشير بمطار الخرطوم في ختام زيارة استمرت ثلاثة أيام: "نفتح باب الحوار مع إخوتنا شريطة أن تكون هناك تنازلات من كل الأطراف ".
ولكنه لم يقدم تفسيرا للتنازلات التي يعنيها لبدء التفاوض .
وكان عمر الحاسي رئيس الحكومة المدعومة من الإسلاميين غير المعترف بها دوليا، كلف برئاسة حكومة موازية بدفع من ميليشيات "فجر ليبيا" التي سيطرت في

نهاية أغسطس على العاصمة بعد أسابيع من المعارك مع القوات الحكومية.
ومنذ ذلك الحين اضطرت حكومة الثني إلى اللجوء إلى شرق البلاد شأنها شأن البرلمان المنبثق عن انتخابات 25 يونيو، فانتقلت إلى مدينة طبرق في أغسطس الماضي لأسباب أمنية بعد أن سيطرت مجموعات إسلامية مناوئة على طرابلس العاصمة .
وأجرى الثني في الخرطوم محادثات مع الرئيس السوداني ومسؤولين كبار.
وقد اتهمت حكومة الثني الخرطوم بدعم مجموعات "إرهابية " إثر هبوط طائرة سودانية محملة بالأسلحة والذخائر في مطار مدينة الكفرة جنوب ليبيا كانت في طريقها لمطار معتيقة في
طرابلس الخاضعة لسيطرة الإسلاميين. لكن الخرطوم نفت الاتهامات.
ووصف الثني الاتهامات السابقة للخرطوم بأنها "سحابة صيف عابرة".
وأبلغ الثني الصحافيين الأربعاء كذلك أن"الخرطوم ستستضيف اجتماع دول جوار ليبيا الشهر المقبل والذي سيكون حجر أساس لخطة الحوار".
وكان وزير خارجية السودان علي كرتي أعلن الثلاثاء أن الثني قبل خطة السودان لجمع الفرقاء الليبيين لإجراء محادثات تهدف لإنهاء النزاع..
وقال البشير إن زيارة رئيس الوزراء أعادت العلاقات بين البلدين " إلى وضعها الطبيعي" مضيفا أن السودان "مهتم بتحقيق السلام في ليبيا".
وأكد أن الخرطوم "تتولى تدريب مئات من ضباط الجيش الليبي في معاهد وكليات الجيش السوداني لأنها تدرك أهمية بناء جيش وطني قوي".
ومنذ سقوط نظام معمر القذافي في 2011، لم تتمكن السلطات الانتقالية الليبية من تشكيل جيش وفرض سلطتها على عدد من الميليشيات وخصوصا الإسلامية التي تفرض قانونها الخاص في البلاد حيث تسود الفوضى.

 

أهم الاخبار