رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

أمريكا تتهم تركيا بتمويل «القاعدة» «وداعش»

عربى وعالمى

السبت, 04 أكتوبر 2014 15:13
أمريكا تتهم تركيا  بتمويل  «القاعدة» «وداعش»
كتب – سعيد السبكى:

اتهمت امريكا صراحة تركيا بتقديم تمويلات واسلحة لتنظيمات ارهابية بمنطقة الشرق الاوسط ، منها تنظيما القاعدة وداعش ، فيما جددت تركيا محاولات ابتزازها لامريكا والدول المتحالفة معها لمحاربة تنظيم داعش ، وطالب رئيسها رجب طيب اردوجان واشنطن بضرورة اقامة منطقة عازلة على الحدود السورية ، مقابل الانضمام للتحالف الدولى ،

وهو ما أثار حفيظة امريكا، وعبر عنه جون بايدين نائب الرئيس الامريكى بقوله في كلمة ألقاها في جامعة هارفارد في ولاية ماساتشوستس امس الاول : «مشكلتنا الأكبر هى حلفائنا بالمنطقة، الأتراك كانوا أصدقاء رائعين ولكن ماذا فعلوا؟ كان همهم الوحيد هو إسقاط (الرئيس بشار)  وخاضوا حربا بالوكالة بين السنة والشيعة، وقدموا مئات ملايين الدولارات وعشرات آلاف الأطنان من السلاح لكل من وافق على القتال ضد الأسد».

وأكد بايدن وفقا لما قالته قناة روسيا اليوم ، ان من حصلوا على المساعدة كانوا من مقاتلي

«جبهة النصرة» و»القاعدة» ، وعناصر متطرفة قادمة من مناطق أخرى في العالم وها هم يشاهدون النتيجة اليوم .

وكان  اردوجان اكد ان تركيا ستقوم بكل ما في وسعها للحيلولة دون سقوط مدينة عين العرب (كوباني)  في يد تنظيم  ـ «داعش»، من دون تدخل عسكري بل عبر «إجراءات إنسانية احترازية»، مكرراً مطالبة بلاده بمنطقة عازلة على الحدود السورية يتم خلالها حظر جوي، بحجة أن السلطات السورية ستستفيد من المعركة ضد التنظيم، وهو ما رفضه وزير الدفاع الأمريكي تشاك هايغل، مؤكدا معارضة امريكا مثل هذه الخطوة وقال  «لا نخطط» لإقامة منطقة عازلة على الحدود السورية كما تطالب تركيا ، وسنواصل التباحث مع الحكومة التركية في خيارات عديدة، ولكن ليس هناك مشروع لهذا الخيار في

الوقت الراهن .

واعتبرت سورية ان هدف الرئيس التركي هو «إطاحة» الرئيس بشار الأسد، «انتهاكاً لميثاق الأمم المتحدة الذي ينص على احترام السيادة الوطنية للدول وعدم التدخل في شئونها الداخلية، وعدواناً على دولة هي عضو مؤسس في منظمة الأمم المتحدة». وبعثت الخارجية السورية برسالتين إلى الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون ورئيس مجلس الأمن الدولي، اكدت خلالهما أنه على «المجتمع الدولي، وخاصة مجلس الأمن، التحرك لوضع حد لمغامرات القيادة التركية التي تشكل تهديدا للأمن والسلم الإقليمي والدولي، وان يقفا وقفة جادة ويتخذا موقفا حازما ومسئولا لوضع حد لنهج أنقرة المدمر».

يذكر أن قذائف عدة سقطت مؤخرا على الأراضي التركية، فقام الجيش التركي بنشر حوالى 50 دبابة وعربة مصفحة في القطاع لم تطلق أي قذيفة حتى الآن ، واصلت تركيا، يوم أمس، تقديم وعودها المريبة لبذل «ما بوسعها» منعاً لسقوط ثالث أكبر المدن الكردية في سوريا.

وتأتي هذه  التطورات بعد ساعات على قرار البرلمان التركي الذي ترافق مع رسالة إيرانية وجّهها وزير الخارجية محمد جواد ظريف إلى أنقرة، تبدي «القلق» حيال تبعات عمليات عسكرية تركية محتملة في الاراضي السورية.

 

أهم الاخبار