رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

واشنطن تطلب مساعدة تركيا في قتال داعش

عربى وعالمى

الثلاثاء, 09 سبتمبر 2014 08:59
واشنطن تطلب مساعدة تركيا في قتال داعش
وكالات

قالت صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية أن الولايات المتحدة طلبت من تركيا المساعدة في محاربة تنظيم الدولة الاسلامية في العراق وبلاد الشام "داعش" في اطار مساعي استهلتها ادارة الرئيس باراك أوباما لتحديد الادوار التي يمكن أن تلعبها كل من الدول الاعضاء في الائتلاف الناشىء لمحاربة مقاتلي هذا التنظيم.

وأضافت الصحيفة في سياق تقرير بثته على موقعها الالكتروني اليوم الثلاثاء أن وزير الدفاع الامريكي تشاك هاجل اجتمع امس الاثنين مع زعماء تركيا التي وصفتها ادارة أوباما بأنها "لا غنى عنها مطلقا" في هذه الحرب ضد تنظيم داعش، لكن الصحيفة المحت ان تركيا لديها مخاوف كبيرة تتعلق بتنظيم داعش.

وأشارت الصحيفة الى انه لم يصدر أي بيان عن ما تعتزم حكومة الرئيس رجب طيب اردوغان القيام به عقب ساعات من لقاء هاجل مع المسؤولين في تركيا، لكن

وزير الخارجية التركي مولود جاويش اوغلو حذر في تصريحاته لوكالة انباء الاناضول من ان الاسلحة التي ترسلها دول غربية لمحاربة تنظيم داعش ربما ينتهي بها المطاف الى الوقوع في أيدي مقاتلي حزب العمال الكردستاني الذي تعتبره أنقرة منظمة ارهابية.

وقالت الصحيفة ان المسؤولين الاتراك عبروا أيضا عن مخاوف تتعلق بائتلاف محاربة تنظيم داعش ومن بينها سلامة 49 من الدبلوماسيين الاتراك الذين تحتجزهم داعش كرهائن وكذلك مخاوف حول ما اذا كان المساعي الدولية لتسليح المقاتلين الاكراد في العراق ضد داعش يمكن ان يعطي جرأة للمسلحين الاكراد في تركيا الذين يسعون لحكم ذاتي في تركيا التي يوجد بها عدد كبير من الاكراد في جنوب شرق البلاد. وأشارت

الصحيفة في هذا الصدد الى أن اكراد تركيا حاربوا مع مقاتلي البشمركة "مقاتلو اكراد العراق" في شمال العراق ضد داعش.

وتطرقت الصحيفة الى تصريحات هاجل للصحفيين عقب لقائه مع اردوغان أمس الاثنين والتي اشار فيها الى أن المسؤولين الاتراك عبروا له عن مخاوفهم ازاء حزب العمال الكردستاني، لكنه قال أن المسؤولين الاتراك "لم يشروا بأي حال انهم يرون ان حزب العمال الكردستاني أكثر تهديدا من داعش".

ونوهت الصحيفة إلى أن ادارة أوباما ترغب أن تتخذ تركيا إجراءات صارمة لمنع تدفق المقاتلين الاجانب الذين استخدموا تركيا كنقطة عبور الى سوريا للانضمام للجماعات المسلحة التي تقاتل هناك. كما ترغب الولايات المتحدة أن يكون بوسعها استخدام القواعد العسكرية التركية لبدء عمليات تشمل توجيه ضربات جوية ضد اهداف لداعش في العراق وكذلك في سوريا اذا قرر الرئيس اوباما ماهجمة داعش داخل سوريا.

وقالت الصحيفة ان هذه الرغبة الأمريكية تأتي بالرغم من أن تركيا سبق وأن عارضت عدة مرات السماح للجيش الامريكي باستخدام قواعدها للعمليات في المنطقة وابرزها خلال الحرب على العراق عام 2003.

أهم الاخبار