رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

محاكمة 5 نساء بتهمة نشر الفكر الإرهابي بالسعودية

عربى وعالمى

الأحد, 07 سبتمبر 2014 09:30
محاكمة 5 نساء بتهمة نشر الفكر الإرهابي بالسعوديةصورة أرشيفية
بوابة الوفد - متابعات:

اعتقل الأمن السعودي 5 نساء يعملن على نشر الفكر الإرهابي في مدينة مكة (غرب السعودية)، بإقامة تجمعات نسائية لدعم تنظيم القاعدة في أفغانستان والعراق، -حسبما ذكرت صحيفة الشرق الأوسط اللندنية.

ومن بين هؤلاء النسوة سيدة يمنية (هربت مع زوجها السعودي إلى قندهار) كانت تحضر دروساً تكفيرية في منزل القتيل أسامة بن لادن، بينما تعمل سيدة سعودية تحمل الفكر التكفيري في إحدى المؤسسات الخيرية بباكستان.

والتقت المتهمتان 3 سيدات سعوديات، من بينهن الهاربة أروى بغدادي، لعقد اجتماعات نسائية مع أسر الموقوفين أو المقتولين، وذلك بهدف جمع الأموال لدعم تنظيم القاعدة في أفغانستان والعراق، كما قامت إحداهن بإرسال ابنيها إلى أفغانستان، وسعت

لتزويج ابنتها القاصر من مقاتل أفغاني في أفغانستان.

وفتحت المحكمة الجزائية المتخصصة في الرياض، ملفات قضاياهن التي أحيلت من هيئة التحقيق والادعاء العام، بعد أن ألقي القبض عليهن خلال الفترة الماضية، لتفنيد الاتهامات التي أقر بها النساء، تمهيداً للنطق بالحكم خلال الفترة المقبلة.

وتتألف المجموعة الإرهابية من 5 نساء (4 سعوديات ويمنية)، وكن يتلقين الدعم والتوجيه من قادة وأعضاء التنظيم الإرهابي في اليمن وأفغانستان، حيث سعى التنظيم الإرهابي لتهريبهن إلى اليمن أو أفغانستان قبل إيقافهن من الأمن السعودي، لعدم كشف أمرهن، بحسب ما أوردت صحيفة

عكاظ السعودية.

عمليات انتحارية
ويتم حالياً محاكمة عناصر المجموعة أمام المحكمة الجزائية المتخصصة، وهن مطلقات السراح، بأمر قضائي، وذلك بعد تقدم هيئة التحقيق والادعاء العام بلائحة ضدهن.

وتقضي السيدة الأولى محكوميتها التي صدرت بحقها من القضاء الشرعي، وهي السجن لمدة 15 سنة.

أما الأسماء المتبقية فقمن بأدوار خطيرة منها السعي للتجنيد والتغرير بعدد من النساء، وقيام إحداهن بتجهيز أبنائها لإرسالهم للمشاركة في القتال الدائر في أفغانستان، علاوة على إرسال ابنتها القاصر ذات الـ(12 عاماً) للزواج من أحد عناصر تنظيم القاعدة الإرهابي، وتمويل الإرهاب والعمليات الإرهابية، إضافةً إلى امتلاكهن مستندات لصناعة المتفجرات، وسعي إحداهن لتجهيز عدد من أبنائها للقيام بعمليات انتحارية داخل المملكة.

كما حاولت هؤلاء النسوة التواصل مع عائلات المساجين ليطلبن من كل أم لديها بنات أن يتم تزويجها للشباب المقاتلين والذين يحملون الفكر التكفيري، ممن هم داخل السجن أو خارجه.

أهم الاخبار