رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

بارزاني يطلب أسلحة من ألمانيا لمواجهة "داعش"

عربى وعالمى

الأحد, 17 أغسطس 2014 14:48
بارزاني يطلب أسلحة من ألمانيا لمواجهة داعش رئيس كردستان العراق مسعود بارزاني
وكالات

طلب رئيس كردستان العراق مسعود بارزاني، من حلفائه و"من ألمانيا أيضا" "أسلحة قوية" لمقاتليه الذين يقاتلون جهاديي "الدولة الإسلامية".

وقال بارزاني في حديث مع صحيفة بيلد الشعبية "الألمانية" اليوم الأحد، "ننتظر أسلحة قوية ليس فقط من الولايات المتحدة، بل أيضا من حلفائنا وأصدقائنا الآخرين بما فيهم ألمانيا".

وأضاف في مقابلة مع الصحيفة الأكثر قراءة في أوروبا "نواجه منعطفًا في تاريخ الحرب على الإرهاب، ومن يريد حماية أوروبا من الإرهاب يجب عليه الآن أن يبدأ بالدفاع عن كردستان و(المساعدة) على قتال الدولة الإسلامية".

وكرر بارزاني أنه لا يريد رجالًا

على الأرض من قبل المجتمع الدولي بل "فقط أسلحة لقتال الدولة الإسلامية".

ودعا إلى "استراتيجية شاملة" من أجل "قطع الموارد المالية" للدولة الإسلامية و"منعها من مواصلة التجنيد".

ويدور جدل حاد حول تزويد الأكراد بالأسلحة في ألمانيا المتحفظة عادة من هذا النوع من عمليات بيع الأسلحة نظرا لتاريخها.

ويعارض 74% من الألمان ذلك، وقف استطلاع أجراه معهد اميد ونشرته بيلد.

لكن منذ هجوم المقاتلين الإسلاميين في العراق مطلع يونيو، بدأت الخطوط السياسية تتحرك في هذا البلد،

ولم يعد حظر بيع الأسلحة في مناطق النزاعات، الذي صادق عليه ائتلاف الاشتراكيين والخضر قبل 14 سنة، يشكل إجماعا، إذ إن لكل حزب معارضيه ومؤيديه.

وقال وزير الاقتصاد الاشتراكي الديموقراطي، سيجمار جبرييل، في حديث مع أسبوعية دير شبيغل الأحد "لا يمكننا أن نقف متفرجين على متعصبين ومدججين بالسلاح يقتلون آلاف الأبرياء الذين لا يملك المدافعون عنه أسلحة فعالة لحمايتهم".

وأضاف أنها "معضلة لكن في نهاية المطاف لن نتمكن من البقاء من دون فعل شيء إذا وقعت إبادة أمام أعيننا".

كذلك أعرب بعض المحافظين عن استعدادهم لكسر المحرمات إذا اقتضى الأمر.
وقالت جوليا كلوكنر، الشخصية الثانية في حزب الاتحاد الديموقراطي المسيحي الذي تنتمي إليه انجيلا ميركل أن "المسؤولية تقتضي أيضا الحيلولة دون وقوع الأسوأ".

أهم الاخبار