رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

التوقيع على اتفاقية لإنشاء محطة نووية بالأردن

عربى وعالمى

الجمعة, 15 أغسطس 2014 14:40
التوقيع على اتفاقية لإنشاء محطة نووية بالأردنالدكتور خالد طوقان
وكالات:

أعلن رئيس هيئة الطاقة الذرية الأردنية الدكتور خالد طوقان- اليوم الجمعة- أن الأردن وشركة (روس آتوم) الروسية سيوقعان مطلع سبتمبر القادم اتفاقية تطوير أول محطة نووية أردنية..منوها فى الوقت ذاته بأن مجلس الوزراء الأردنى وافق على هذه الاتفاقية.

وأفاد طوقان - فى تصريح له - بأن الاتفاقية تتضمن دراسات الأثر البيئى والبنية التحتية والطرق وحالة شبكات الكهرباء وقدرة الشبكة الوطنية على استيعاب الطاقة الناتجة عن المحطة.
وقال: إن هذه الاتفاقية واحدة من اثنتين سيتم توقيعهما مع روسيا فى إطار مشروع المحطة النووية، مشيرا إلى أن الاتفاقية الثانية ستكون على مستوى حكومتى البلدين وجوهرها تحديد آليات دعم الجانبين لمشروع المحطة النووية.
وكانت الحكومة الأردنية قد اختارت فى أكتوبر الماضى شركة (روس آتوم) الروسية المناقص

المفضل لتنفيذ أول محطة نووية فى الأردن بالاعتماد على العرض المقدم من الشركة بتكاليف 10 مليارات دولار لمفاعلين وتحديد موقع (منطقة عمرة) رسميا لإقامة هذه المحطة.
وتشمل الاتفاقية، مدتها عامان، دراسات تفصيلية عن الموقع وتكاليف الكهرباء المولدة وسعر بيعها للشبكة الوطنية وتكاليف إنشاء المحطة تقدر بنحو 46 مليون دينار أردنى تمولها الحكومة باعتبارها دراسات خاصة بالأردن.
وعن موعد توقيع الاتفاقية الثانية .. أوضح رئيس هيئة الطاقة الذرية الأردنية أنها مازالت في طور المفاوضات، متوقعا الانتهاء منها مع نهاية العام الحالى ليتم عرضها بعد ذلك على مجلس النواب.
ويتكون البرنامج النووى الأردنى من مشروعين رئيسيين هما: إنشاء
محطة الطاقة النووية لإنتاج الكهرباء وإزالة ملوحة المياه باستخدام المفاعلات النووية .. واستغلال الثروات النووية الطبيعية الموجودة فى الأردن وعلى رأسها اليورانيوم.
ويتضمن البرنامج بناء مفاعل بحثى بقدرة 5 إلى 10 ميجاوات ليكون جزءا مهما من البنية التحتية للتكنولوجيا النووية ونقطة الارتكاز لمركز العلوم والتكنولوجيا النووية..وسيستخدم المفاعل البحثى لتدريب جيل جديد من العلماء والمهندسين النوويين ولتقديم الدعم لمختلف الخدمات الطبية والصحية والزراعية والصناعية.
وتخطط الهيئة لبناء مفاعل ثان خلال ما بين عامين وثلاثة أعوام من بدء العمل بإنشاء المفاعل الأول يرتبط عمله بتزويد مشروع لنقل المياه من البحر الأحمر بالطاقة الضرورية لتحليتها وضخها.
وتشتمل الخطة طويلة الأجل للبرنامج النووى على أربعة مفاعلات نووية للطاقة السلمية خلال العقدين القادمين والتى لن تولد احتياجات الأردن من الطاقة الكهربائية فقط، بل ستمكنه أيضا من تصديرها للدول المجاورة.
وعلى صعيد آخر، تحيل هيئة الطاقة الذرية الأردنية الأسبوع المقبل عطاء دراسات موقع المحطة النووية والأثر البيئى على شركة (كيبكو) الكورية.

أهم الاخبار