رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

نائب لبنانى: صعوبة فى التواصل مع خاطفى العسكريين

عربى وعالمى

الجمعة, 15 أغسطس 2014 13:18
نائب لبنانى: صعوبة فى التواصل مع خاطفى العسكريين
وكالات:

أعلن النائب اللبناني جمال الجراح عضو "كتلة المستقبل" أنه بعد انسحاب المسلحين خاطفي العسكريين من بلدة عرسال أصبحت هناك صعوبة في التواصل معهم، لاعتبارات جغرافية للمنطقة التي انسحبوا اليها، مشيرا إلى أن الاتصالات شبه متوفقة ولكن هناك بعض المحاولات لإعادة الاتصال مع المسلحين أو المفاوضين مع المسلحين لإيجاد مخارج لموضوع العسكريين المختطفين.

اختطف مسلحون تابعون لجبهة النصرة عددا من العسكريين بالجيش اللبناني، في بلدة عرسال القريبة من الحدود السورية.
تستمر الاشتباكات بين قوات الجيش اللبناني والمسلحين في عرسال، حيث ارتفع عدد القتلى في صفوف الجيش إلى 11 جنديا، فيما قتل 11 مسلحا على الأقل، كما أصيب 20 آخرون، في القتال الذي بدأ السبت.
أفرج المسلحون عن جنديين تم احتجازهما في وقت سابق، في حين تسعى قوات الجيش للإفراج عن 16 فردا من قوات الأمن الداخلي محتجزين لدى المسلحين، الذين يطالبون بدورهم بالإفراج عن عماد جمعة، القيادي بجبهة النصرة الذي أوقفه الأمن اللبناني.
وقال الجراح، في تصريح صحفي اليوم الجمعة ، إن "هيئة العلماء المسلمين هي التي تولت عملية التفاوض المباشر مع المسلحين، وكاد الشيخ سالم الرافعي أن يفقد حياته نتيجة هذه المهمة، إضافة لإصابة بليغة للشيخ بلال كلش التي أدت ومع الأسف الى شلل في ساقيه من أجل اتمام عملية الافراج عن العسكريين".
وأضاف "تمكنا من الافراج عن ستة عسكريين،

لكن بسبب بعض الظروف تعقدت المهمة، والتعقيد الاكبر كان انسحاب المسلحين إلى المناطق الجردية العالية جدا ربما داخل الأراضي السورية وبات التواصل صعب جدا جدا، لكن هناك محاولات لإعادة هذا التواصل لنتمكن من الإفراج عن بقية العسكريين وبحسب معلوماتي، لا نية لإجراءات معنية غير التفاوض من خلال هيئة العلماء المسلمين".
وردا على سؤال عن إمكانية وجود وساطة ملكية سعودية لحلحلة هذا الملف، أجاب الجراح قائلا " لا يوجد للملكة العربية السعودية أي علاقة مع المسلحين، أما بالنسبة لقطر فكان جواب الأمير تميم لرئيس الحكومة تمام سلام بأن علاقته مع المسلحين مقطوعة منذ فترة طويلة، خصوصا مع الدولة الإسلامية والنصرة".
وعن إمكان دخول اللواء عباس إبراهيم على خط التفاوض، قال الجراح إن اللواء إبراهيم كان يتدخل عادة عبر قطر، لكن قطر تقول على لسان أميرها إن ليس لها علاقة مع الدولة الإسلامية والنصرة".

أهم الاخبار