رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

وطن تمزقه الضربات الأمريكية والمصالح الصهيونية

العراق.. قلب عربي و"ظهير" إسرائيلي

عربى وعالمى

الجمعة, 15 أغسطس 2014 06:40
العراق.. قلب عربي وظهير إسرائيلي
كتبتت: تهانى شعبان

لماذا أقدمت الولايات المتحدة على توجيه ضربة جوية الى العراق؟ لماذا التدخل السريع فى العراق وعدم التدخل في سوريا؟ الكثير من الأسئلة التى اثيرت خلال الايام القليلة الماضية بعد أن أقدمت واشنطن على شن غارات جوية ضد الميليشيات المسلحة المتطرفة التي تُدعى «الدولة الإسلامية» فى العراق .

اذا كان الظاهر يقول: إن هذه الخطوة جاءت لأسباب إنسانية تتعلق بالعالقين من الطائفة الإيزيدية وغيرهم من الذين تعرضوا للتشريد والجوع والعطش في الجبال على يد الدولة الإسلامية، فالباطن بالطبع يخفى غير ذلك لان الصورة الذهنية عن الولايات المتحدة تؤكد أن الدوافع الإنسانية لا تحركها لاتخاذ اى موقف أو إجراء، أما اذا أردت ان تحصل على اجابة للأسئلة السابقة، هنا ففتش عن المصالح.
وجود مصلحة لأمريكا أو تهديد مصالحها هو السبب الرئيسى الذى يجعلها تطلق النفير وتسير الجيوش وهو ما حدث مع داعش فالدولة الإسلامية تشكل تهديداً لأمريكا، وصارت أعلامها ترفرف في إسطنبول ولندن، كما يوجد خوف وترقب في أمريكا وأوروبا من المقاتلين الإسلاميين العائدين إلى أوطانهم في الغرب.
البعض يرى ان الضربة الامريكية ستضر بالعراق أكثر من أن تفيده اليوم، وبينما تقصف الطائرات الأمريكية مواقع مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام (داعش)، ينظر المراقبون والمحللون بعين الحذر إلى إمكانيات استفادة هذا التنظيم من عمليات القصف الجوي المحدودة هذه بطرق متعددة، وأهمها: التجنيد والدعاية.
وعلى المدى الطويل، أعرب مسئولون أمريكيون عن قلقهم أيضاً من أن الدولة الإسلامية، والتي ركزت هجماتها على خدمة هدفها المتمثل في إعادة تأسيس الخلافة الإسلامية، قد تضع تركيزًا أكبر الآن على تنفيذ هجمات ضد الولايات المتحدة وحلفائها. وبالفعل، أثارت الضربات نداءات واسعة النطاق للانتقام بين جماعات متشددة على الإنترنت. وكتبت شخصية بارزة في منتدى جهادي معروف، هو شموخ الإسلام، أنّ الضربات الجوية يجب أن تدفع المقاتلين للتوحد ضدّ الولايات المتحدة.
صحيفة «الواشنطن بوست»، ونقلًا عن مسئولين في وكالات التجسس الأمريكية، أكدت، قيام مجموعات من المقاتلين المتشددين بالتخلي عن تنظيم القاعدة في اليمن وافريقيا والانضمام إلى داعش. وقالت الصحيفة إن محللي مكافحة الإرهاب الأمريكيين ينظرون إلى هذه التحولات الجديدة باعتبارها مؤشرًا مقلقًا لتوسع شعبية التنظيم بعد أن أصبح الآن في صراع مباشر مع الولايات المتحدة.
وذكر مسئول أمريكي ممن لديهم إمكانية الوصول إلى المعلومات الاستخباراتية السرية، أنّ «مجموعات صغيرة من عدد من منتسبي القاعدة انشقت لتنضم إلى داعش». وأضاف: «من المحتمل أن تصبح هذه المشكلة أكثر حدةً مع استمرار هذا التنظيم بتحقيق الانتصارات».
وأكدت الصحيفة أن إطلاق الضربات الجوية الأمريكية أثار أسئلةً جديدة، بما في ذلك ما إذا كانت التفجيرات ستضر بقدرة الدولة الإسلامية على ضم المجندين أو سترفع من مكانتها بين الجهاديين. وقال مسئول أمريكي كبير في مكافحة الإرهاب: «هل سيؤدي هذا إلى إغلاق الحنفية أو فتحها أكثر؟»، وأشار إلى أن العمليات العسكرية الأمريكية في أفغانستان وأماكن أخرى شلت تنظيم القاعدة، ولكنها حشدت أيضًا مزيدًا من الصرخات ضد الولايات المتحدة.
وتحت عنوان: «محاولة أمريكا لمساعدة الأكراد قد تأتي بنتائج عكسية من خلال مساعدة داعش»، قالت صحيفة «الفاينانشيال تايمز»، أيضاً، إنه «وعلى أرض الواقع في العراق، كان للضربات الأمريكية تأثير محدود على جبهات القتال. حيث فشلت في دحر داعش إلى الوراء، ومن الممكن اعتبارها انتصارًا دعائيًّا للمجموعة، يتيح لقيادتها أن تصف سعيها للسيطرة على الشرق الأوسط على أنه جزء من الحرب لوقف الهيمنة الأمريكية والغربية».
واشنطن تتناسى أن ما يعانيه العراق هى السبب فيه منذ البداية. كان من المفترض أن تكون

الحرب الأولى سريعة، غير دموية، فقط لأجل تدمير أسلحة الدمار الشامل الخطيرة وتجفيف المستنقع، والقضاء على الإرهاب، وكان على الولايات المتحدة ضمان ودية ولين الحكومة المنتخبة، من خلال فرض رئيس من داخل البلاد، لم يعش في المنفى منذ عقود، كان لابد ان يتميز العراق الجديد بتطبيق الديمقراطية، وتجنب التقسيم الطائفي، وحماية حقوق المرأة.
ولكن الادارة الأمريكية تصر على تحميل العراق اكثر مما يحتمل ومن الواضح ان سياسة الأمريكان هي الحلول العسكرية السريعة دون الالتفات الى معالجة سياسية للفوضى بتأني، وذلك بالدعوة إلى حرب ثانية.
وبدلا من الضربات الجوية كان نبغي على المسئولين الامريكيين دعوة حلفائهم الأصدقاء، وحتى الأعداء، على التعاون لاحتواء أزمة داعش، في العديد من الدول لديها سبب وجيه لعزل، وفرض العقوبات، وكبح سلطة داعش، تركيا والأردن لديها جيوش قادرة، إيران، رغم كونها غير صديقة للولايات المتحدة، إلا انها تشترك معها في الكراهية تجاه تنظيم داعش، ولبنان هو الآخر عرضة للخطر، دول الخليج، بما فيها الكويت، والإمارات، والبحرين، والمملكة العربية السعودية مستهدفة جميعا أيضا للتخريب، إسرائيل لا تريد أن ترى دولة إسلامية مجتمعة قادرة في نهاية المطاف على احتواء الأزمة ودحر داعش.
وأكد موقع «ديبكا» الصهيوني في تقرير له أن الضربات الجوية ضد داعش غير مجدية وأنه لا يتم القضاء على هذه التنظيمات سوى بعمليات برية.
ويلفت موقع «ديبكا» إلى أن الإدارة الأمريكية أدركت خطورة تنظيم «داعش» مؤخرا رغم وجود التنظيم وانتشار مسلحيه منذ عدة سنوات.
وأوضح الموقع الصهيوني أن تفكير القيادات السياسية والعسكرية داخل واشنطن سار على نفس المنوال الذي سارت عليه تل أبيب، وقرر الرئيس الأمريكي البدء في تنفيذ ضربات جوية للقضاء على مسلحي داعش، مضيفا أن عدم الرغبة في التورط بريا داخل العراق هو الذي دفع إدارة «أوباما» للجوء للضربات الجوية.
ويشير «ديبكا» إلى أن «أوباما» لا يرغب في التورط مجددا بالعراق ويخشى خسارة ما اعتبره أبرز الانجازات وهو سحب القوات الأمريكية من العراق، فضلا عن عدم رغبة الشعب الأمريكي في عودة القوات العسكرية إلى العراق مجددا بعد انسحابها، مؤكدا على أن جميع العوامل السابقة دفعت «أوباما» لاتخاذ قرار الضربات الجوية.
وانتقد «عدي الزيدي» رئيس الحركة الشعبية لإنقاذ العراق، القرار الأمريكي بتوجيه ضربات جوية أمريكية ضد «داعش»، معتبرا إياها جاءت في توقيت متأخر جدًا، واصفا هذا بـ «ترقيع الأوضاع».
 

 

أهم الاخبار