رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

زعيم "داعش" لا ينقصة سوى الهجوم على أهداف غربية

عربى وعالمى

الخميس, 14 أغسطس 2014 13:14
زعيم داعش لا ينقصة سوى الهجوم على أهداف غربية
وكالات:

ذكرت صحيفة "ديلي تليجراف" البريطانية أن تركيز أبو بكر البغدادي زعيم تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام "داعش"، ينصب حتى الآن على أهداف للمسلمين، في حين تخلو سيرته المهنية من استهداف الدول الغربية، مشيرة إلى أن ذلك قد يتغير قريبا.

وأوضحت الصحيفة –في سياق تقرير نشرته اليوم الخميس، على موقعها الإلكتروني– أن البغدادي الذي أعلن نفسه خليفة لهذا التنظيم يهدد وجود الطائفة الإيزيدية والأقليات المسيحية في شمال العراق، لكن في نفس الوقت فإن "فيروس البغدادي" انتشر ليصل إلى شارع "أوكسفورد" في لندن حيث ظهرت منشورات هذا الأسبوع تحث المسلمين على التدفق إلى "الدولة الإسلامية" التي أعلن عنها .

وأعادت الصحيفة إلى الأذهان كلمات الأمين العام السابق للأمم المتحدة كوفي عنان الذي حذر في يونيو 2012 من أن سوريا التي تعيش حربا أهلية وما تتضمنه من إراقة للدماء "لن تتفجر داخليا بل ستنفجر إلى ما هو أبعد من حدودها".

ولفتت الصحيفة إلى أنه في مقابل ذلك يقول السير ريتشارد ديرلاف، وهو رئيس سابق للخدمة السرية الاستخباراتية "إم آي 6" إن التهديد الإرهابي أعطى أكبر من حجمه..معتبرا أن الهدف الرئيسي للرجال أمثال البغدادي ليس شن اعتداء ضد الغرب بل الهيمنة على العالم الإسلامي وخاصة شن الحرب على

الشيعة وأي أقلية عاثرة الحظ داخل هذا الإطار.

ونوهت إلى أن البغدادي حقق كل ما يمكن أن يحلم به على صعيد الاستيلاء على الأراضي وأموال لكي يتمتع بالاستقلالية وكذلك بث الرعب والإرهاب عن طريق اضطهاد المسيحيين والشيعية والطائفة الإيزيدية بيد أنه لم يتمكن من توجيه ضربة للغرب.

وحذرت الصحيفة من أن تدفق المتطوعين الذين يحملون جوازات سفر أوروبية وبعضهم من بريطانيا، وفي ظل سيطرة البغدادي على أراضي فعليا وتوفر الموارد إلى حد كبير، فإنه يمتلك فرصة حقيقية لمحاولة استهداف الغرب.

ورأت الصحيفة أن هذا القرار يتوقف على نية البغدادي فيما إذا كان يريد ضرب أهداف للغرب أم لا، داعية الدول الغربية إلى التعلم مما حدث جراء السماح للحرب الأهلية السورية للاشتعال دون سيطرة على ذلك وما ترتب على ذلك من انتشار فيروس قاتل في العالم.

أهم الاخبار