رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

محاولة اغتيال النائب العام التركي

عربى وعالمى

الخميس, 14 أغسطس 2014 09:58
محاولة اغتيال النائب العام التركي
وكالات

استهدفت محاولة اغتيال عدنان تشيمان، النائب العام التركي الذي يتولى ملف التحقيق في قضية منظمة السلام والتوحيدة الإيرانية الإرهابية، وذلك بعد أن سحبت السلطات التركية الملف منه بعد كشفه عن أنشطة هذا التنطيم التي تشمل اغتيال شخصيات مهمة في تركيا والتجسس لصالح إيران.

وأعلن تشيمان أنه تقدم ببلاغٍ رسمي أمام النيابة العامة للتحقيق في واقعة محاولة اغتياله الفاشلة عن طريق العبث في بعض أجزاء السيارة الخاصة به حتى تظهر الواقعة أمام الجميع وكأنها حادث مروري عادي.

ونقلت وكالة أنباء "جيهان" نقلا عن تشيمان اليوم الخميس قوله إن "هذا العمل

الوضيع هو أكبر دليل على أنني على الطريق الصحيح، فهم يقومون بمثل هذه العمليات لإخافتي وإثنائي عن السعي للكشف عن مزيد من الجرائم التي ترتكبها هذه المنظمة الإرهابية على أراضينا".

وذكرت الوكالة أن السلطات الأمنية، بأمر صادر من رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان، كانت قد أطلقت عملية استهدفت 115 قائد ورجل أمن شاركوا في الكشف عن هذه المنظمة الإيرانية المرتبطة بالحرس الثوري الإيراني، فضلا عن مشاركتهم في تحقيقات الفساد والرشاوي الكبرى والمتورطة

فيها حكومة أردوغان، مما أسفر عن اعتقال 31 أمنياً في غياب أدلة مادية للاتهامات الموجهة إليهم.

يشار إلى أنه أُثيرت مزاعم مؤخرا حول منظمة إيرانية اسمها الكامل "منظمة جيش السلام والتوحيد والقدس"، وهي منظمة مسلحة عرفها مدير أمن محافظة هكاري بجنوب شرقي تركيا طوفان أرجودر، الذي استقال من منصبه احتجاجا على عمليات عزل وإبعاد عشرات الآلاف من رجال الشرطة بشكل غير قانوني بعد تحقيقات الفساد في 17 و25 ديسمبر الماضي، بأنها "تنظيم إيراني إرهابي خطير تغلغل أعضاؤه في مفاصل الدولة التركية الحساسة للغاية".

كما تشير مزاعم أخرى إلى تسلل عناصر هذه المنظمة إلى مؤسسات الدولة المهمة، ومنها مؤسسة الإذاعة والتليفزيون الحكومية (تي.آر.تي) وبعض المستشارين حتى قيل إن نائبا سابقا كان ينتمي إلى هذه المنظمة.

أهم الاخبار