رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

الاردن: العدوان على غزة جرح عميق ومؤلم

عربى وعالمى

الاثنين, 04 أغسطس 2014 15:54
الاردن: العدوان على غزة جرح عميق ومؤلمرئيس الوزراء الأردني الدكتور عبدالله النسور
وكالات :

أكد رئيس الوزراء الأردني الدكتور عبدالله النسور اليوم الاثنين على أن الملك عبدالله الثاني دائب الحركة والاتصالات واللقاءات لوقف العدوان الإسرائيلي على غزة الذي يعد خارج حدود الخيال والعقل..مشددا على إدانة الأردن الواضحة لهذا العدوان.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي عقده النسور في رئاسة الوزراء اليوم وبمشاركة وزراء الداخلية حسين المجالي والشئون البلدية المهندس وليد المصري والدولة لشئون الإعلام الدكتور محمد المومني خصص للحديث حول المسودة الأولى لمشروعي قانوني البلديات واللامركزية ، اللذين أقرهما المجلس أمس وأرسلهما لديوان التشريع والرأي.
وقال "لم أسمع أو أقرأ في حياتي عن مثل هذا الهجوم الصاعق من هذه القوة الغاشمة على شعب بسيط ومحاصر في بقعة صغيرة من الأرض لا تتجاوز 400 كيلومتر مربع"..مضيفا "الجرح عميق ومؤلم ونحن نترحم على أرواح الشهداء وندعو لهم بالغفران والرحمة ولأسرهم المكلومة الذبيحة العزاء وخجل الأمة

من نفسها بأن يمر هذا الذي مر بهذا الشكل الذي مر به".
وتابع النسور "إن الأردن قيادة وشعبا وحكومة ومؤسسات المجتمع المدني والفعاليات الشعبية في جميع أرجاء المملكة مجمعون على موقف واحد ومتحد تجاه العدوان الإسرائيلي الغاشم البربري غير العادل وغير المتكافيء وغير المسبوق على غزة".
وأشار إلى أن مجلس الوزراء الأردني عبر يوم أمس الأحد عن موقفه الحاسم الذي لا يتزعزع باستمرار وقوف المملكة مع شعب فلسطين على كل صعيد وكل مجال لتحقيق العدل والسلام الذي يستحقه هذا الشعب الذي عانى وكابد ما لم يعاني منه شعب على هذه البسيطة.
وبشأن المطالب بسحب السفير الأردني من تل أبيب..قال النسور "إن السفير الأردني هناك موجود لخدمة موجود الأشقاء الفلسطينيين في
أماكن تواجدهم وخدمة المسجد الأقصى المبارك" ، منوها بحضور السفير وموظفي السفارة على مدار ال24 ساعة في الأقصى والسؤال هنا إذا تم سحب السفير كيف نتابع عن كثب ما يجري في المسجد المبارك؟.
وأضاف "الكل يعلم أن مرور الفلسطينيين من هنا فقط وسيكون الأشقاء الفلسطينييون هم الخاسرون من مثل هكذا موقف".. مؤكدا على أن بقاء السفير هناك يخدم أهل فلسطين من حجاج ومعتمرين ومسافرين ورجال الأعمال على مدار الساعة.
وأشار إلى أنه تلقى عدة اتصالات من مسئولين في غزة قبل العدوان لطلب مساعدات طبية وصحية وغذائية ، متسائلا "كيف نوصلها لهم إذا كان الجسر مغلقا ..لا يوجد منفذ لهم إلا من هنا..كما أن عدد الشاحنات التي مرت من الأردن باتجاه غزة خلال الأسابيع الأربعة بلغت 180 شاحنة".
وأفاد النسور بأن الأردن هي أكثر دولة ضمن إمكاناتها مسلطة الأضواء على قضية غزة ، مشيرا إلى أن مجلس الأمن عقد 3 جلسات بناء على طلب الأردن خلال 3 أسابيع ، ومنوها بأن الدبلوماسية العربية من أنشط الدبلوماسيات العربية على أساس دور وليس على أساس محوري.

أهم الاخبار