رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

طائرة مـاليزيا.. أشلاء تسقط من السماء والقدر يُبقى آخرين

عربى وعالمى

السبت, 19 يوليو 2014 10:42
طائرة مـاليزيا.. أشلاء تسقط من السماء والقدر يُبقى آخرين
وكالات

نشرت صحيفة "الإندبندنت" أكثر من تقرير حول إسقاط الطائرة الماليزية فوق الأراضى الأوكرانية، أحدها يتحدث عن مسافرين محظوظين لم يستطيعوا حجز مقعد على متنها، وآخر ينعى العالم المعروف بأبحاثه القيمة حول فيروس نقص المناعة المكتسبة (HIV)، وثالث ينقل صدمة أهالي القرية التي تناثرت الجثث في أرجائها.

كان يفترض أن يصعد "باري وإزي" سلم الطائرة في أمستردام مع طفلهما، لكنهما فوجئا بعدم وجود مقاعد شاغرة على متنها.
وصف باري لـ"بي بي سي" شعوره حين علم بحادث إسقاط الطائرة "تشعر بذلك الشعور الغريب في معدتك، ثم تبدأ دقات قلبك

تتصاعد".
أما سيمون لابوستا وجوان جوفيل العائدان إلى أستراليا من رحلة شهر العسل فكان يفترض أن يسافرا على متن الطائرة، لكنهما ألغيا السفر تحسبًا لأن وصولهما في الوقت المحدد لوصول الرحلة سيجعل من الصعب عليهما التوجه إلى العمل الاثنين، بسبب فروق التوقيت.
لكن البروفيسور جوب لانغ الباحث المرموق في حقل فيروس نقص المناعة المكتسبة (HIV) لم يكن محظوظًا، فقد سافر على متن الطائرة وفقد حياته مع زوجته جاكلين.
وأكد بروفيسور ديفيد كوبر زميل بروفيسور لانغ
الهولندي البالغ من العمر 59 عامًا أنه وزوجته كانا على متن الطائرة المنكوبة.
وقال كوبر عنه إنه كان ملتزمًا بعلاج فيروس الإيدز في آسيا وإفريقيا.
وفي قرية روجيبني حيث سقطت الطائرة وصف سكان تجاربهم الشخصية المرعبة، حيث كان عمال منجم الفحم عائدين من عملهم، وكان هناك بعض رجال الشرطة، سمعوا صرخة هلع، ثم تبين أن شخصًا ما صادف جثة أحد ركاب الطائرة.
قالت امرأة إنها سمعت ضجة مرعبة، ثم سقطت جثة أحد الركاب في مطبخها، وذكرت أخرى عشرينية "فتحت الباب ورأيت الجثامين تسقط، سقط أحدها في حقلي".

وقد عُثر على بعض الركاب وهم مربوطون بأحزمة المقاعد، وجالسون باسترخاء وكأن شيئًا لم يحدث.
ووصف أحد شهود العيان تعابير الرعب التي تجمدت على وجه فتى في العاشرة.

أهم الاخبار