رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

مستشار الرئيس التشيكي يؤكد دعم بلاده لمصر

عربى وعالمى

الثلاثاء, 24 يونيو 2014 08:30
مستشار الرئيس التشيكي يؤكد دعم بلاده لمصر
متابعات:

أكد هاينيك كمونيتشيك مستشار الرئيس التشيكي، دعم بلاده لمصر في المرحلة الانتقالية التي تشهدها، مشيراً إلى أنه جاء إلى القاهرة كمبعوث شخصي للرئيس ميلوس زيمان، لتسليم رسالة التهنئة للرئيس عبدالفتاح السيسي، وتوجيه دعوة له لزيارة براغ.

وقال هاينيك كمونيتشيك، في حديث صحفي اليوم الثلاثاء، إن التشيك تولي اهتماماً كبيراً بمصر التي أصبحت واحدة من أكبر ثلاثة شركاء تجاريين لها في منطقة الشرق الأوسط فضلا عن الاستثمارات المشتركة في كلا البلدين، مشيراً إلى أن التشيك تُعد الدولة الوحيدة التي ضخت استثمارات في مصر في أعقاب ثورة 25 يناير عام 2011 .
وأوضح المبعوث أن دعوة السيسي لزيارة براغ تأتي لأن التشيك ترى أنه حان الوقت لزيارة الرئيس المصري في أعقاب الزيارة التي قام بها الرئيس التشيكي عام 2010، كما أن هناك حاجة لبحث إمكانيات تعزيز التعاون الثنائي بين البلدين.
وأفاد كمونيتشيك، بأنه أجرى خلال زيارته للقاهرة مباحثات مع وزير الخارجية سامح شكري حول سبل تعزيز التعاون الثنائي واستعداد براغ لعرض تجربتها نحو التحول الديمقراطي في عدة

مجالات بجانب بحث التطورات السياسية في منطقة الشرق الأوسط في العراق وليبيا وبالاخص سوريا، موضحاً أن التشيك تُعد واحدة من الدول الأوروبية القليلة التي لم تغلق سفارتها في دمشق.
وقال إنه سيجري مباحثات مع الدكتور نبيل العربي أمين عام جامعة الدول العربية لفتح حوار مباشر بين التشيك والمنظمة، فضلا عن مناقشة الأوضاع في الشرق الأوسط، مشيراً إلى أنه سوف يؤكد للعربي أنه لايوجد خطة لنقل سفارة التشيك من تل أبيب إلى القدس، وأن براغ تحترم قرارات مجلس الأمن الصادرة فيما يتعلق بالصراع الفلسطيني - الإسرائيلي.
وأضاف أنه سوف يلتقي بعمرو موسي الأمين العام السابق لجامعة الدول العربية في إطار تبادل الآراء مع ممثلي المجتمع المدني للتعرف على الأوضاع السياسية قبل الانتخابات البرلمانية في مصر، فضلاً عن لقائه ببعض ممثلي منظمات المجتمع المدني .
ورداً على سؤال حول التعاون الاقتصادي, قال كمونيتشيك، إن بلاده
ترغب في مساعدة مصر للنهوض باقتصادها مؤكدا على الحاجة إلى تحديد المجالات التي لابد أن تحظي بأولوية في التعاون.
وأوضح أن بلاده ترى إمكانات التعاون في مجالات تصنيع الآلات والسيارات وتكنولوجيا المعلومات والتكنولوجيات الحديثة بجانب الطاقة في ضوء وجود 10 محطات كهرباء ساهمت التشيك في بنائها وتحتاج إلى تجديد للآلات والمعدات، مشيراً إلى أن التشيك تحتل المرتبة الثانية لتصدير الطاقة الكهربائية في أوروبا بعد فرنسا.
وتابع أن بلاده تسعى إلى تعزيز التعاون مع الجيش المصري والشرطة وهذا يتضمن التدريب وهو ما سوف نعده لزيارة السيسي مشيرا إلى أن الجيش المصري يستخدم كثير من المعدات العسكرية التشيكية من بينها طائرات والتي تحتاج إلى تطويرها أو إصلاحها.
وعن دعم المسار الديمقراطي، أفاد كمونيتشيك بأن التشيك تعرض تقديم مساعدة في تطوير منظمات المجتمع المدني ووضع مدونة أخلاقيات لمهنة الصحافة وتدريب الصحفيين والقضاة ليكونوا أكثر استقلالية، مؤكدا أن الثورة ليست عملية سهلة نحو الديمقراطية وأنه بالرغم الأحداث التي مرت بها مصر والتحديات المستقبلية فأنها تدير المرحلة الانتقالية وأنها سوف تكون مثالا لدول الربيع العربي.
وعن الوضع في شمال سيناء، قال إن بلاده تولي اهتماماً بمتابعة قدرة مصر علي مواجهة الإرهاب في شمال سيناء وهناك تعاون استخباري بين الجانبين للتعرف علي التهديدات مؤكداً على قدرة مصر على احتواء هذه المخاطر بمرور الوقت.

أهم الاخبار