رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

النهار الجزائرية:

منظمة تستهدف تنصير مشجعي “الخضر” بالبرازيل

عربى وعالمى

الأربعاء, 11 يونيو 2014 12:18
منظمة تستهدف تنصير مشجعي “الخضر” بالبرازيل
وكالات

كشفت صحيفة «النهار» الجزائرية في عددها الصادر، الأربعاء، عن حملة تقوم بها إحدى منظمات التبشير بالمسيحية تستهدف مشجعي فريق الجزائر القومي المشارك في مونديال البرازيل 2014، وذلك قبل أيام قليلة من انطلاق نهائيات كأس العالم في بلاد السامبا البرازيل، حتى أن صحفي «النهار» لم يسلم من محاولات هذه المنظمات، بحسب الصحيفة.

وتضيف الصحيفة أن مختلف المؤسسات الدينية انطلقت في استغلال الحدث بإطلاق حملات كبرى للترويج لمعتقداتها ومحاولة استهداف مختلف الجماهير التي تتوافد على البرازيل، بنشر أفكار جديدة ومحاولة التأثير على معتقدات الوافدين إلى البرازيل، خاصة تلك التي تختلف عن الديانات الموجودة في البرازيل، ما جعل أنصار المنتخب الجزائري الهدف المفضل لعديد من شبكات التنصير، التي تريد استغلال شعبية كرة القدم من أجل استعطاف الزوار غير المسيحيين، خاصة منهم الجزائريون المسلمون.
ووفقًا للصحيفة، قامت منظمتان تنصيريتان على الأقل بمباشرة مخططاتها للإيقاع بأنصار الخضر في أول حصة تدريبية مفتوحة قام بها لاعبو المنتخب الجزائري بملعب «فالتير ريبيرو» في سوروكابا، وأشارت «لفت انتباهنا تواجد أشخاص بالزي العربي يتحدثون العربية ويوزعون منشورات وكتبا باللغة العربية على كل من يعتقدون

أنه جزائري أو عربي، على هامش الحصة التدريبية».
وأضافت الصحيفة: «اعتقدنا في البداية أنهم يعملون في إطار حملة التعريف بالإسلام، غير أن صدمتنا كانت كبيرة ونحن نقترب ونتحدث مع محسن ومنصور اللذين فرحا كثيرا لاستقبالنا وتحدثنا معهم باللغة العربية، قبل أن يقوما بتسليمنا كتبا تتحدث عن الله، ظننا أنها إسلامية قبل أن نكتشف أنها تتحدث عن المسيحية وتدعو إليها صراحة باللغة العربية، مع صور وشروحات عن الإنجيل الذي يمجد المسيح عيسي ويتحدث عن ألوهيته، داعيًا الناس إلى المسيحية علانية. كما التقينا أيضًا بمنظمة مسيحية أخرى تدعى(YWAM) تطلق على نفسها (منظمة شباب في مهمة)، عند مخرج الملعب، حيث كان أعضاؤها يسلمون كل من يحمل علمًا أو أي شيئا يرمز للجزائر كتب الإنجيل ومطويات باللغة العربية تدعو إلى المسيحية.
وأشارت: «ولفت انتباهنا فيما يخص هذه المنظمات خلال لقائنا في سوروكابا، مساء الاثنين، أنها تستعمل العرب المسيحيين لدعوة أنصار الخضر باللغة العربية، ما يؤكد
استهدافها للجماهير الجزائرية بصفة خاصة، لأن الجزائر هي البلد العربي الوحيد المشارك في المونديال، حيث تقرب منا محسن ومنصور وأكدا لنا أنهما من سوريا وفلسطين ومعهما بعض اللبنانيين، حيث يقومون بحملة ضد التدخين ولتعريف العرب بأفكارهم ومعتقداتهم، وقد حاولوا إقناعنا بقراءة بعض الكتب التي عرضت علينا مجانا حتى ولو كنا غير مقتنعين بها، واستعملوا في ذلك أساليب الإقناع واللعب على العواطف والأمور المشتركة مثل اللغة والعروبة، فيما قامت منظمة أخرى بوضع فتيات حسناوات خصيصا من أجل جلب انتباه كل من حضر إلى الملعب لمشاهدة التدريبات».
وتوضح الصحيفة أن المنظمات التنصيرية قامت بتوفير عشرات الكتب المجانية لأنصار الخضر، خلال التدريبات المسائية للمنتخب أمس الأول، تتحدث عن المسيحية وتعرّف بها، مع محاولة استمالة كل الناس بشتى الطرق حتى عن طريق الصحة، أين وزعت مطويات تحت غطاء التوقف عن التدخين للتحايل على الجزائريين الذين لم يفهموا ما كان يجري قرب ملعب «ريبيرو»، مساء الإثنين الماضي.
وأوضحت الصحيفة أن محيط الملعب شهد مناوشات كلامية بين بعض الجزائريين من الجالية الجزائرية المقيمة في البرازيل والذين قدموا إلى سوروكابا من الجزائر من اجل مساندة الخضر في المونديال وحضروا التدريبات، أين تلاسن 4 مناصرين على الأقل مع جماعة «شباب في مهمة»، بينهم إعلاميون جزائريون رفضوا أخد الكتب ولم يقبلوا الإلحاح الزائد من أعضاء المنظمة، ما جعلهم يواجهونهم بالكلام رفقة مناصرين جزائريين وقفوا ضد الحملة التنصيرية.

أهم الاخبار