رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

الأسد: قطر تسعي للتقارب مع إيران

عربى وعالمى

الأربعاء, 11 يونيو 2014 08:48
الأسد: قطر تسعي للتقارب مع إيران
وكالات

أعرب الرئيس السوري بشار الأسد عن ترحيبه بترشح العماد ميشال عون زعيم التيار الوطني الحر رئيساً للبنان لما فيه مصلحة البلاد أولاً ومصالح علاقات الأخوة.. قائلا "نعرف عنه انه وطني لا طائفي ومؤمن بالمقاومة والعروبة". حسب قوله.

وقال بشار الأسد في حوار مع جريدة الأخبار اللبنانية نشرته اليوم إن ما يراه الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله في لبنان نراه».. مضيفا نحن لا نتدخل في شأن اي دولة عربية، لكننا نرحب بانتخاب عون.

وروى الأسد ماعتبره مواقفا إنسانية لعون منها حين جاء معزياً بشقيقه ، وكيف صالح احد اكبر الضباط السوريين الذي كان مسئولاً في لبنان اثناء انتفاضة عون ضد سوريا.

وقال «منذ ذلك الوقت كشف عون عن رجل نزيه وشريف خاصم بشرف وتصالح

بشرف وبقي وفياً لموقفه حيالنا، رغم كل العواصف والإغراءات.

واشار الى مسئولين أميركيين حاليين أو سابقين يحاولون التواصل معنا، لكنهم لا يجرؤون بسبب لوبيات تضغط عليهم».

أما بالنسبة لقطر، فقال /هي لا تزال تدعم وتموّل المسلحين. لكنه تسعى الآن الى التقارب مع ايران، وتعرب عن استعدادات لتغيير شيء من موقفها. لكن الأساس يبقى التنفيذ. شبعنا شعارات/.

وأعرب عن ثقته بحلفائه قائلا إن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين كان ولا يزال يدعم الموقف السوري لإدراكه بأن ما تعرضت له سوريا ليس نتيجة غضب شعبي، وإنما لرغبة دول خارجية بتدمير دورها، معتبرا أن الرئيس بوتين عاش شيئاً مما عاشته سوريا خلال الحرب عليها.

أُريد للدولة الروسية الوريثة للاتحاد السوفيتي ان تغرق في حروب على خلفيات ارهابية او متطرفة او انفصالية. كانت الأمثلة كثيرة من الشيشان الى جورجيا فأوكرانيا. أراد بوتين، عبر دفاعه عن سوريا، ليس فقط تأكيد أواصر التحالف القوي بيننا. ولكن أيضاً اعادة التوازن الى نظام عالمي عاش منذ تفكك الاتحاد السوفياتي حتى انتخاب بوتين تحت لواء احادية القطب المعقودة لأميركا وحلفائها من الغرب الاطلسي».

ورأى أن موقف الحليف الايراني لن يتغيّر حيال سوريا. فهو صامد في موقفه اكثر مما يعتقد البعض. وإنما أمريكا والغرب هم الذين بدأوا يرسلون إشارات تغيير. صار الارهاب في عقر دارهم. ثمّة أميركي فجّر نفسه على الاراضي السورية، وثمّة فرنسي من أصل مغاربي قتل يهوداً في كنيس في بروكسيل».

ورأى أن الغرب لن يستطيع أن يفعل أكثر مما فعل لتغيير المعادلة. .و قال /يحكون عن أسلحة فتّاكة وغير فتّاكة. الأسلحة كلها متوفرة عند المسلحين الإرهابيين منذ فترة طويلة بما فيها المضادات للطائرات/. على حد قوله.

أهم الاخبار