رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

استطلاع يشير لرغبة الإيرانيين في التصالح مع أمريكا

عربى وعالمى

السبت, 07 يونيو 2014 12:33
استطلاع يشير لرغبة الإيرانيين في التصالح مع أمريكا
وكالات

أظهرت نتائج استطلاع للرأي لمواطنين إيرانيين أن نحو 70 بالمائة من المشاركين يدعمون بشدة المصالحة مع الغرب والمفاوضات حول البرنامج النووي وأن نحو 40 بالمائة من الإيرانيين على استعداد للتخلي عن قدرات إنتاج أسلحة نووية مقابل رفع العقوبات بشكل كامل" عن بلادهم، في حين قالت نفس النسبة تقريبا إن إيران بحاجة للاعتراف بإسرائيل ولكن بشرط تفعيل اتفاقية السلام مع الفلسطينيين والانسحاب من الضفة الغربية" فيما قال أكثر من 45 في المائة إنهم يعارضون تخلي بلادهم عن أي جزء من البرنامج النووي الإيراني.

 

وقالت صحيفة "يديعوت أحرنوت" الإسرائيلية على موقعها الإلكتروني، اليوم السبت، أن المثير للجدل في هذا الاستطلاع، هو أنه أجرى عن طريق إسرائيليين في مركز

"هرتزيليا" بإشراف البروفيسور أليكس مينتز، رئيس معهد السياسة والإستراتيجية في المركز".

ونسبت الصحيفة إلى مينتز قوله إن العديد من الإجابات التي قدمها الإيرانيون كانت "مشجعة" لاسيما أن معظم الإيرانيين معنيون في المقام الأول فما يبدو بالوضع الاقتصادي لبلادهم وأن الإيرانيين تحدثوا عن مشاكلهم ومعاناتهم من العقوبات وصعوبة المعيشة تبعا لذلك.

وأشارت الصحيفة في هذا الصدد الى أن مجموعة من الإسرائيليين الناطقين بالفارسية وينحدرون من أصول إيرانية أجروا اتصالات هاتفية مع 530 شخصاً اختيروا بشكل عشوائي في شهر مايو الماضي دون الكشف عن هويتهم الإسرائيلية أو مكان الاتصال من معهد هرتزليا".

وأوضح مينتز أنهم كانوا يقولون أنهم يجرون الاتصالات من مركز أبحاث، مضيفا "لم يتساءل البعض عن التفاصيل، ولأولئك الذين تساءلوا، أوضحنا إنه معهدا للسياسة والإستراتيجية، ولم يتصور أحد أننا كنا نتصل هاتفيا من إسرائيل".

وأظهر الاستطلاع أنه على الرغم من أن اعتبار الولايات المتحدة كأكبر خصم للإيرانيين، قبل إسرائيل، وافق 74 بالمائة من الذين تم استطلاع على تطبيع العلاقات والتجارة مع الولايات المتحدة، وان 40 في المائة آخرين وافقوا على نفس الأمر مع إسرائيل شريطة التوصل إلى اتفاق سلام مع الفلسطينيين وانسحاب إسرائيل من الضفة الغربية.

وأفاد رئيس المعهد أن هذا الاستطلاع لم يكن تجسسا أو شيئا من هذا القبيل، فنحن مركز أبحاث، ونريد أن نعرف كيف يفكر الإيرانيون".

وأوضحت الصحيفة أن النتائج الكلية للاستطلاع سوف يكشف عنها خلال مؤتمر "هرتزيليا" المزمع إقامته، غدا الأحد، لإعطاء المزيد من التفاصيل ورؤية أوسع لموقف الشعب الإيراني في مقابل ما يعرضه قادته.

أهم الاخبار