الراعي يطالب الأسرة الدولية وضع حد لمأساة سوريا

عربى وعالمى

السبت, 19 أبريل 2014 14:34
الراعي يطالب الأسرة الدولية وضع حد لمأساة سوريابشارة الراعي
وكالات

طالب البطريرك الماروني اللبناني بشارة الراعي، الأسرة الدولية وفي طليعتها الدول المعنية وضع حد لمأساة سوريا على أساس من الحقيقة والعدالة والكف عن مساندة النزاع وتأجيج ناره بإرسال المال والسلاح والدعم لأغراض خاصة سياسية واقتصادية.

وناشد البطريرك الراعي -في رسالة عيد الفصح المسيحي التي وجهها اليوم،السبت،- رجال السياسة في لبنان، ولاسيما أعضاء المجلس النيابي والحكومة تكريس ممارسة عملهم السياسي وواجباتهم التشريعية وقراراتهم الإجرائية لخدمة الخير العام والمحافظة على الدولة وتعزيز كيانها وشعبها ومؤسساتها.
ولفت إلى مطالب الشعب ونقاباته وهيئاته، داعيًا في

الوقت ذاته إلى حماية الدولة ومالها العام وإجراء الإصلاحات اللازمة لتمويل ما يلزم من أمور واجبة وبحماية المؤسسات التربوية والاجتماعية والمصرفية والقطاعات السياحية والسياسية والاقتصادية.
وشدد على أن هذه المؤسسات تضمن استقرار الدولة وحيويتها وتؤمن فرص العمل للعديد من المواطنين منوها بتشكيل الحكومة الائتلافية وباستعادة المجلس النيابي نشاطه التشريعي واستعداده لانتخاب رئيس جديد للجمهورية.
واعتبر البطريرك الراعي أن أنظار العالم ولاسيما الدول الصديقة موجهة إلى مجلس النواب اللبناني وتأمل بأنه سيختار أفضل رئيس للبلاد تقتضيه الظروف الداخلية والإقليمية والدولية الراهنة.

أهم الاخبار