سياسى لبنانى يطالب "المستقبل" بعدم مساندة جعجع

عربى وعالمى

الجمعة, 18 أبريل 2014 17:01
سياسى لبنانى يطالب المستقبل بعدم مساندة جعجعكمال شتيلا رئيس المؤتمر الشعبى اللبناني
وكالات

طالب رئيس المؤتمر الشعبي اللبناني كمال شاتيلا نواب تيار المستقبل بعدم مساندة ترشيح رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع لرئاسة الجمهورية.

ووصف شاتيلا في بيان له اليوم الخلط بين دعم فريق من تيار المستقبل ترشيح جعجع لرئاسة الجمهورية وبين الترويج بأن هذا الدعم يمتد إلى كل الطائفة الإسلامية السنية بانه خطيئة لا يجب أن تستمر بها وسائل إعلام وقوى سياسية لبنانية.

واعتبر شاتيلا أن تيار المستقبل يمثل فريقاً موظفاً وليس تيارا كما كان منذ عشر سنوات والسببب في ذلك أن تحالفه مع القوات اللبنانية واعتماده نهج الأمركة والرأسمالية

الوحشية وإهمال المناطق المحرومة والمخالفات الهائلة لشركة "سوليدير" وتغطية جماعات متطرفة جعل التيار ينحسر شعبيا سواء كان له عشرين نائباً أو لم يكن.

وأكد أن القاعدة الشعبية الإسلامية السنية لا زالت تتمسك بثوابت الإيمان والوطنية والعروبة، ولم تعد تنخدع بالوعود الفارغة والتحريض المذهبي خاصة وأن تيار المستقبل يقول شيئاً ويفعل شيئاً آخر ويهاجم أطرافاً وسرعان ما يتحالف معها في تشكيل الحكومات والإنتخابات النيابية وبالتالي إنهارت حملاته في التجييش وفقدت أي مصداقية عند الناس،

على حد قوله.

ونبه إلى أن تأييد رئيس تيار المستقبل سعد الحريري لترشيح جعجع يؤكد أن الحريري بذلك يتحدى مشاعر شرائح كبيرة من الشعب مسلمين وغير مسلمين في تأييده مرشح أدانه القضاء على أعلى المستويات بأنه قاتل رئيس وزراء لبنان الشهيد رشيد كرامي وفي دعم رئيس حزب ارتكب مع العدو الصهيوني مجازر صبرا وشاتيلا ولا زال يرى في الفتح العربي الاسلامي للبنان على أنه استعمار ولايزال يتمسك بالفدرالية التقسيمية، حسب قوله.

وطالب الحريري بمراجعة شاملة لمواقفه لينسجم مع القاعدة الشعبية والامتناع عن تأييد ترشيح جعجع لرئاسة الجمهورية داعيا دول الخليج وخاصة المملكة العربية السعودية إلى موقف ضد مساندة جعجع لرئاسة الجمهورية لأن ذلك يشكل أخطاراً كبرى على لبنان والمنطقة، على حد قوله.
 

أهم الاخبار