السلام فى الفليبين يدعم انضمام ماليزيا لمجلس الأمن

عربى وعالمى

الجمعة, 18 أبريل 2014 15:24
السلام فى الفليبين يدعم انضمام ماليزيا لمجلس الأمن
وكالات

صرّح الرئيس التنفيذى للمعهد الماليزى للدراسات الإستراتيجية والدولية رستم محمد عيسى، بأن التوصل إلى اتفاق سلام تاريخى بين الحكومة الفلبينية وجبهة تحرير مورو الإسلامية، سوف يساعد بدوره فى دعم انضمام ماليزيا إلى مجلس الأمن الدولى.

أوضح عيسى أن الدور الذى تلعبه ماليزيا فى إنهاء النزاع أمر يعترف به المجتمع إقليمياً ودولياً من شأنه أن يعزز مكانة البلاد وسمعتها فى الساحة الديبلوماسية الدولية، وفقاً لما أوردته

وكالة أنباء "برناما" الماليزية اليوم الجمعة.
قال: "أعتقد أن هذا الجهد مرحب به من الأطراف الأخرى مثل الأمم المتحدة. إنه سوف يساعد ماليزيا لكسب المزيد من الدعم فى شأن ترشيحها لمجلس الأمن الدولى كعضو غير دائم".. مضيفاً أن ماليزيا التى اكتسبت دعم دول الآسيان وآسيا الباسيفيك تسعى الآن للحصول على دعم قارات إفريقيا،
أوروبا وأمريكا اللاتينية.
تابع المسئول: أنه إذا نجحت فى مهمتها، ستنضم ماليزيا بالفعل إلى مجلس الأمن الدولى كعضو غير دائم لمدة سنتين اعتباراً من 2015.
يشار إلى أنه فى 27 مارس الماضى، سجلت ماليزيا تاريخاً آخر فى الساحة الديبلوماسية الدولية، عندما وقعت الحكومة الفلبينية وجبهة مورو بواسطتها اتفاق سلام يهدف إلى خلق كيان سياسى يسمى الحكم الذاتى لـ"بانجسامورو" فى مينداناو جنوب الفلبين.
كانت المفاوضات بدأت فى عام 1997 بهدف إنهاء التمرد الدموى فى جنوب الفلبين التى حدثت منذ السبعينات وأودت بحياة أكثر من 100 ألف شخص.

أهم الاخبار