سلطان الجابر: الإمارات تدعم مصر حكومة وشعبا

عربى وعالمى

الخميس, 17 أبريل 2014 12:04
سلطان الجابر: الإمارات تدعم مصر حكومة وشعباالدكتور سلطان أحمد الجابر وزير الدولة الإماراتى
وكالات:

أكد الدكتور سلطان أحمد الجابر وزير الدولة الإماراتى على اهتمام ولى عهد أبو ظبى بالشعب المصرى، وأن دولة الإمارات تدعم مصر حكومة وشعبا، منوها بأن الإمارات لم تتوقف يوما عن مساعدة مصر ومساندها تحت أى ظروف سواء خلال الفترة الماضية أو الراهنة، وأن العلاقات المصرية الإماراتية متينة وقوية سياسيا واقتصاديا.

وقال الجابر - خلال المؤتمر الصحفى للاعلان عن البرنامج المصرى الإماراتى للتدريب من أجل التشغيل اليوم الخميس - "إن مصر بالنسبة للإمارات ذات مكانة مرموقة، وأن دعم استقرارها هو دعم لأمن واستقرار المنطقة، مشددا على ضرورة أن يتم تحقيق الأمن السياسى والأمنى فى مصر خلال الفترة الراهنة".
وأوضح أن بناء الإنسان والفكر البشرى يعتبر العمود الفقرى لتطوير العلاقات الدولية بين الإمارات والدول الأخرى، وأن تطوير الكادر البشرى يعتبر ركيزة أساسية فى فكر ونهج دولة الإمارات، مما يساعد فى تحقيق التنمية الوطنية، وزيادة اقتصادها سواء محليا أو

خارجيا، لافتا إلى قيام حكومة بلاده بزيادة جذور التعاون فى هذا الشأن مع الحكومة المصرية للحد من التداعيات السلبية لزيادة البطالة فى المجتمع المصرى.
وبين الجابر أن الهدف الاستراتيجى من برنامج التدريب من أجل التشغيل هو تطوير الكفاءات البشرية لتوفير متطلبات السوق المصرى، وبالتالى معالجة بعض مشاكل القضايا الاقتصادية منها البطالة، ونقص العمالة فى الصناعة، منوها بأن هذا المشروع يأتى ضمن المنظومة التى تسعى إليها دولة الإمارات لمساعدة المجتمع المصرى للاتجاه نحو الاستقرار الأمنى والسياسى والاقتصادى، مؤكدا أن أهم القطاعات التى سيتم استقطاب العمالة إليها هى قطاع الصناعات الغذائية، ومواد البناء، والمواد الكيماوية.
ولفت إلى أن القيمة الإضافية التي يقدمها البرنامج تتمثل في إنشاء نظام إلكتروني حديث ومستدام لرصد وحفظ وتحليل بيانات الاحتياجات التشغيلية والمهارية للقطاع
الصناعي المصري، بحيث يتم استخدامه لتوفير المعلومات اللازمة لصنع القرار والتخطيط الاستراتيجي للتشغيل والتدريب الصناعي، وتوفير منصة للربط بين الباحثين عن العمل وأصحاب الأعمال، حيث يشمل المشروع بناء قاعدة بيانات كاملة عن كل نشاط تدريبي وتشغيلي يتم عبر البرنامج، وذلك لضمان الجودة ومتابعة وتقييم الأداء من أجل التحسين المستمر.
وأوضح أن هذه البيانات ستكون بمثابة بنك للمعلومات الحيوية التي تسهم في التصدي لتحديات التدريب والتأهيل وتوفير فرص العمل، كما يوفر البرنامج ما يزيد على 200 منهج دراسي تم إعدادها بعناية لتلبي متطلبات سوق العمل، وتضمن الحصول على فرص عمل كريمة ومناسبة للمتدربين.

ومن جانبه، قال المهندس محمود الشربيني المدير التنفيذي لمجلس التدريب الصناعي "إن القطاعات الصناعية التي يشملها المشروع والتى سيتم تدريب الشباب بها هي قطاعات صناعات الملابس الجاهزة، والغذائية، والهندسية، ومواد البناء، والأثاث، والدباغة، والجلود، والصناعات الكيماوية، والطباعة، والتغليف، وقطاع التجارة، والخدمات، والسياحة".
وأضاف أنه سيتم تنظيم حملات توعية للتركيز علي تعزيز قيمة العمل الفني والمهني وأهميته داخل المجتمع، لافتا إلي أن هناك عمليات متابعة وتقييم مستمر لكافة أنشطة التدريب والتشغيل والتأكد من جودتها وتقييم أدائها من أجل التحسين المستمر لهذه البرامج.

أهم الاخبار