بدء اجتماعات اللجنة المصرية السودانية المشتركة

عربى وعالمى

الأربعاء, 16 أبريل 2014 11:06
بدء اجتماعات اللجنة المصرية السودانية المشتركة
وكالات

بدأت اليوم الأربعاء بمقر وزارة الخارجية السودانية بالخرطوم اجتماعات اللجنة السودانية المصرية المشتركة للمنافذ الحدودية، والتي تستهدف بحث آخر الترتيبات المتعلقة بالمنفذ البري الحدودي بين البلدين "أشكيت- قسطل".

يرأس الجانب المصري في الاجتماعات مسئول مشروعات قطاع التعاون العربي الأفريقي بوزارة التعاون الدولي السفير محمد السيد عباس، فيما يرأس الجانب السوداني مدير عام إدارة العلاقات الثنائية والإقليمية بوزارة الخارجية السفير عبد

المحمود عبد الحليم.
وتضم اللجنة المصرية السودانية المشتركة للمنافذ والحدود ممثلين لمختلف الوزارات المعنية والجهات المختصة في هذا الشأن.
ويسعى الجانبان المصري والسوداني خلال الاجتماعات "المغلقة" اليوم إلى إزالة كافة العقبات التي تواجه تشغيل المعبر الحدودي بين البلدين، لتسيير وتسهيل حركة التجارة ومرور المواطنين، لما لها من تأثيرات إيجابية على الوضع
الاقتصادي ومعدلات التبادل التجاري بين مصر والسودان.
تجدر الإشارة، إلى أن زيارة وزير التجارة والصناعة والاستثمار منير فخري عبد النور، مؤخرا للخرطوم ولقاءاته برجال الأعمال والمستثمرين السودانيين، والنائب الأول للرئيس السوداني الفريق بكري صالح، كان من بين أهم الموضوعات التي أثيرت بين البلدين مسألة المعابر الحدودية وأهمية الإسراع في تشغيلها، حيث تم الاتفاق على اتخاذ إجراءات للتشغيل التجريبي لمعبر أشكيت-قسطل الحدودي بين البلدين خلال شهر إبريل الجاري، بعد انتهاء اجتماعات اللجنة المشتركة المعنية بموضوع المعابر بين مصر والسودان.

أهم الاخبار