قطر تدعو المجتمع الدولى لمناقشة أزمة سوريا

عربى وعالمى

الثلاثاء, 15 أبريل 2014 07:51
قطر تدعو المجتمع الدولى لمناقشة أزمة سوريا بشار الاسد
وكالات

دعت الصحف القطرية الصادرة اليوم الثلاثاء المجتمع الدولي لمنع النظام السوري من تنفيذ اعتداءاته المتكررة والمتنوعة اليومية ضد الشعب السوري.

مستنكرة في افتتاحيتها تهرب النظام السوري فى التخلص من السلاح الكيماوي واستمراره في استخدامه ضد الشعب الذي أضحى ما بين نازح أو متشرد بالداخل أو لاجئ أو جائع بالخارج.

وقالت صحيفة " الراية " إنه في كل يوم يثبت النظام السوري للعالم أنه غير جاد فى قضية التخلص من السلاح الكيماوي, مشيرة إلى أن جميع الدلائل واضحة على استخدامه للسلاح الكيماوي ولن تنفع محاولته الإنكار.

وشددت الصحيفة على ان عدم التزام الأسد رأس النظام  بتعهداته بخصوص عدم استخدام الغازات السامة يتطلب موقفا دوليا صارما يردعه لمنعه من تنفيذ مخططاته اليومية ضد شعبه ، وخلاصة القول " بأن المجتمع الدولي مطالب بوضع خطوط حمراء للنظام يجب ألا يتخطاها من أجل حماية الشعب

السوري تقوم على منعه من استخدام أي مكون من مكونات الغازات السامة وقصف المدن والبلدات بالبراميل المتفجرة ".

ومن جانبها دعت صحيفة الشرق  هيئات الأمم المتحدة إلى مباشرة عملها التي حصلت على تفويض دولي بشأنه ، خاصة في الجانب الإنساني من جهة ، والعسكري المتعلق بالأسلحة الكيمياوية من جهة أخرى .
وقالت "إن الأمر يتعلق بالمجلس التنفيذي التابع لمنظمة حظر الأسلحة الكيمياوية (OPCW) بوضع الوسائل الضرورية، للتأكد من اكتمال الإعلان السوري الخاص ببرنامج الأسلحة التي يمتلكها النظام ، وضمان أن التصريحات السورية حول البرنامج كاملة ودقيقة، في ضوء بطء وتيرة إزالة وتدمير مرافق إنتاج هذه الأسلحة".
وطالبت بوضع آليات محددة وسريعة لتدمير هذه الأسلحة بحسب ما تنص عليه اتفاقية حظر الأسلحة

الكيمياوية، بما في ذلك إزالة أي غموض أو قلق يتعلق بمرافق التخزين، والتحقق من كميات المواد الكيمياوية المعلنة وعمليات نقلها التي تمت حتى الآن، خاصة وأن منظمة حظر الأسلحة الكيميائية أعلنت أمس أن سوريا لم تسلم حتى الآن سوى ثلثي ترسانتها الكيمياوية.

وتساءلت صحيفة "الوطن "عن أسباب تباطؤ النظام السوري، في تسليم كل أسلحته الكيماوية المحرمة, مؤكدة  على ان هذا التباطؤ لا يمكن فهمه إلا في إطار ما يضمره هذا النظام الفظائعي، ضد ما تبقى من الشعب السوري .
وقالت " إن الشواهد تتحدث عن ضرب هذا النظام الوحشي ، لبلدة كفر زيتا  في ريف حلب بالغازات السامة ، موضحة  إن هذا النظام، سيظل غير مبالٍ إطلاقا، بكل تهديد أميركي أو غيره إذا ما تجاوز الخطوط الحمراء- طالما أن كل هذه التهديدات هي مجرد تهديدات من ورق.

واختتمت الصحيفة قائلة " إن نظام الأسد ، تجاوز الخطوط الحمراء قتل ، وتعذيب ، وتشريد الملايين إلى دول الجوار والمنافي البعيدة، بل واستعمال الغازات السامة، ولكن العالم كله، ظل يشاهد هذا كله ، دون رد فعل يذكر" .
 

أهم الاخبار