لوموند الفرنسية :

الإخوان تحت المراقبة في بريطانيا بضغوط من مصر والسعودية

عربى وعالمى

السبت, 12 أبريل 2014 16:43
الإخوان تحت المراقبة في بريطانيا بضغوط من مصر والسعوديةرئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون

اهتمت صحيفة (لوموند) الفرنسية بالتحقيقات التي تجريها السلطات البريطانية حول أنشطة جماعة (الإخوان المسلمين) داخل بريطانيا، قائلة: «إن الإخوان المسلمين باتوا تحت المراقبة في لندن».وأضافت الصحيفة أن أسئلة كثيرة ثارت حول نوايا ديفيد كاميرون رئيس وزراء بريطانيا من التحقيق مع الإخوان،

حيث يتردد انه خضع لضغط من جانب مصر والمملكة العربية السعودية، وهما البلدان اللذان يعارضان بشدة هذا التنظيم ، أو أن كاميرون يسعى إلى وقف تجميع الإخوان المسلمين في لندن، لتجنب تحويل عاصمة المملكة المتحدة إلى قاعدة خلفية للتيار الإسلامى  على حد تعبيرها .
وأشارت الصحيفة الى أن التحقيق الذي أطلقه كاميرون سيسلط الضوء على التنظيم الذى أنشىء منذ حوالي قرن من الزمان في مصر.
وأوضحت أن كاميرون ذكر بنفسه الأسئلة التي يريد استفسارات عنها والتى ترتكز على (ما هي قيمة الجماعة ؟ ما هو حجم وجودهم في المملكة المتحدة ؟ هل يعتقدون في التطرف أو التطرف العنيف ؟ وما هي شبكاتهم ؟.
وأضافت الصحيفة أن الجماعة ردت على ذلك فى بيان بقولها « إنها تنظيم قانوني يدين جميع أعمال العنف بما فى ذلك التى تشهدها مصر ويعزز الديمقراطية». ونقلت (لوموند) عن المحلل فواز جرجس عضو (لندن سكول أوف

أكونوميكز) أن التحقيق البريطانى حول الجماعة يشكل مفاجأة كبيرة خاصة أن الإخوان يتواجدون بلندن منذ وقت طويل، مشيرا إلى أن المفاجأة الأكبر هي أن التحقيق عهد إلى جون جينكيس السفير الحالى لبريطانيا بالمملكة العربية السعودية التى تعارض الإخوان والتى صنفتها كتنظيم إرهابي. وأوضحت (لوموند) أن الصحافة البريطانية تركز بشكل كبير على شقة صغيرة تقع فى منطقة كريكلوود الضاحية الكبيرة الواقعة فى شمال لندن ، وتلك الشقة التى تقع أعلى محل لبيع «الكباب» عبارة عن مقر لدار نشر «ورلد ميديا سيرفيس» منذ عقدين من الزمان، مضيفة أن دار النشر هذه تدير موقعا إلكترونيا حول الأعمال الأدبية للجماعة ، ولكن مالك دار النشر ينفى صلته بجماعة الإخوان.
وأضافت «لوموند» ان الدبلوماسية المصرية تنشط ضد جماعة «الإخوان» التى صنفتها القاهرة كتنظيم إرهابى، مشيرة الى أن قرار رئيس الحكومة البريطانية ديفيد كاميرون بفتح تحقيق حول أنشطة الجماعة قوبل بارتياح من الجانب المصرى وهو ما يظهر فى أروقة وزارة الخارجية المصرية .وأشارت إلى أن واشنطن قررت فى التاسع من الشهر الجارى إدراج جماعة «أنصار بيت المقدس» على قائمة المنظمات الارهابية ، و هي التي تنشط منذ الإطاحة بمرسى فى يوليو الماضى.
 

أهم الاخبار