رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

فى اجتماع كبار المسئولين للتحضير للوزارى العربى:

المطالبة بالاستعداد لمواجهة أى اخفاق فى مفاوضات السلام مع اسرائيل

عربى وعالمى

الجمعة, 21 مارس 2014 14:33
المطالبة بالاستعداد لمواجهة أى اخفاق فى مفاوضات السلام مع اسرائيل السفير احمد بن حلي
الكويت – مجدي سرحان

دعا السفير احمد بن حلي   نائب الأمين العام للجامعة العربية الي استعادة المبادرة العربية للسلام  والتحرك الناجع والاستعداد لأية إخفاقات في المفاوضات الجارية بين الطرفين الفلسطيني والإسرائيلي  التى تقودها الولايات المتحدة 

وذلك لطرح الحلول البديلة وضرورة التحرك الدبلوماسي الفعال لمواجهة التعنت الاسرائيلي وكسر حالة الحصانة التي تتمتع بها  سلطات الاحتلال الإسرائيلي ضد آم مساءلة أو متابعة قضائية أو ردع عقابى لجرائمها ولعدم التزامها  بأسس السلام ولخرقها المتواصل للقوانين والشرعية  الدولية
جاء ذلك في الكلمة التي ألقاها بن حلي في افتتاح آعمال اجتماع كبار المسئولين والمندوبين الدائمين للدول العربية بالكويت  والذي خصص للإعداد   لاجتماع وزراء الخارجية  التحضيرى للقمة العربية الخامسة والعشرين التى ستعقد يومى الثلاثاء والأربعاء المقبلين
وقال بن حلى إن القضية الفلسطينية ستظل تتصدر الأجندة العربية باعتبارها قضية العرب الأولى والتى أصبحت تشكل ضميرنا ووجداننا وتعكس مدى مصداقية عملنا في التزامنا اللامحدود مع الشعب الفلسطينى في دعم صموده ضد الاحتلال والقهر ومآسى التهجيرودروب الشتات
وشدد بن حلي علي أهمية إعادة الفعل للموقف العربي تجاه الشعب السوري خاصة بعد تعثر مفاوضات جنيف٢، ووضع الأزمة السورية علي طريق لحل السياسي لتحقيق تطلعات الشعب السوري والمحافظة علي وحدة سوريا وسلامتها الأقليمية ، ونبه في الوقت ذاته الي الاهتمام بالأمن القومي العربي من خلال جعل منطقة الشرق الاوسط خالية من أسلحة الدمار الشامل ومكافحة آفة الارهاب التي تفاقمت في الآونة الاخيرة،  وأصبحت تهدد استقرار المجتمعات وتعيق حركة التنمية والنهوض فيها
ولفت نائب الأمين العام لجماعة الدول العربية الي ما شهدته المنطقة العربية خلال السنوات الثلاث الماضية من عواصف التغيير مما وضع المنطقة أمام متطلبات جديدة  تحتم علي الدول العربية والنظام   العربي الجماعى  ضرورة استرجاع عناصر  الموقف العربى وحيويته لتصويب رياح التغيير في اتجاه بناء الدولة الحديثة الراسخة المقومات والمؤسسات والحقوق والواجبات على أساس المواطنة 
وطالب بن حلي بالإسراع الي معالجة  حالة الاختلافات أوالتوجهات أو

في تقدير الموقف بين بعض الدول العربية والتي تؤثر سلبا علي منظومة العلاقات البينية وهو ما يستدعي العمل بجدية لإعادة الدفء للبيت العربي وتحصينه من الحزازات،  والهزات معربا عن قناعته بان انعقاد القمة العربية الخامسة والعشرين بالكويت والتي تنتهج سياسة رصينة ورشيده تشكل فرصه هامه لمعالجة أوضاع العلاقات العربية وإزالة الشؤائب التي تعكر صفوها، مؤكدا علي أهمية استمرار الجامعة العربية في انفتاحها لبناء شراكات وتعاون مثمر مع التجمعات الاقليمية والدولية علي نحو يعزز المصالح العربية العليا.

وكان سيف المقدم البوعينين  سفير قطر بالقاهرة ومن وبها الدائم لدي الجامعة العربية والتي ترأست بلاده الدورة الرابعة والعشرين لمجلس الجامعة العربية علي مستوي المندوبين الدائمين قد أكد في كلمته في افتتاح الاجتماع  أن العالم العربى يمر بمرحلة استثنائية بالغة الدقة  يواجه فيها تحديات مصيرية تمس الحاضر ومستقبل المنطقة مما يضع  دوله أمام منعطف تاريخي حاسم ومسئولية جسيمة تفرض ضرورة تسريع وتيرد الاصلاحات السياسية والاقتصادية والاجتماعية وضمان نجاعها واستمراريتها لتجاوز الأزمات المتعددة التى تواجه الأمة العربية بهدف الاستجابة لتطلعات شعوبها وطموحاتها
ولفت البوعينين الى أن تطوير العمل العربى المشترك والانتقال به الى مرحلة بناء شراكات جديدة يفرضها الواقع مع مختلف الدول والتكتلات الدولية والأقليمية بات ضرورة يفرضها الواقع وتمليها التحديات وذلك للتفاعل مع آثار العولمة وبناء فضاء اقتصادى عربى مندمج واع بأهداف وطموحات شعوبه ومنسجم مع مسار الاقتصاد العالمى
ورحب البوعينين بالخطوات التى تم إنجازها لتعزيز العمل العربى المشترك في إطار تطوير منظومة الجامعة العربية وفقا لقرارات قمة الدوحة في مارس من العام الماضى موضحا أن الدول العربية معنية بمستقبل المنطقة التى تتطلع الى
تحقيق الكرامة والحرية والعدالة الاجتماعية والأمن والرخاء بعيدا عن النزاعات والتوترات في إطار المحافظة على مبادئ حسن الجوار والمصالح المشتركة وعلى تحقيق التكامل الاقتصادى وصولا بالجامعة العربية ومؤسساتها الى مصاف المنظمات الاقليمية القادرة على التأثير في مجريات السياسة الدوليةمؤكدا أن دولة قطر تؤمن على نحو راسخ بأن  تعزيز وتقوية الجامعة العربية ومنظوماتها يشكلان الرافد الأساسى لأى تحرك عربى في التعامل مع التكتلات الدولية والأُقليمية والتحديات التى تواجهها الأمة العربية
ونبه البوعينين الى أن دولة قطر ومن خلال رئاستها للقمة العربية الرابعة والعشرين عملت على مدى عام كام على دعم مسيرة العمل العربى المشترك ولم تألوا جهدا في تعزيز كل الجهود الهادفة الى تنفيذ القرارات الصادرة عن قمة الدوحة سواء فيما يتعلق بالقضية الفلسطينية أو الازمة السورية أوتطويرمنظومة العمل العربى وذلك جنبا الى جنب اشقائها
وأضاف : إننا ندرك أنالطريق لايزال طويلا وشاقا في سبيل تحقيق ما نصبوا  اليه وهو ما يتطلب من الجميع بذل المزيد من الجهد والعمل المتواصل منم أجل الارتقاء بأوضاع الأمة العربية نحو مستقبل أفضل معربا عن ثقته بأن دولة الكويت بقيادة أميرها الشيخ صباح الأحمد الصباح لن تتدخر جهدا في سبيل إعلاء شأن الأمة العربية وتوفير  كل ما من شأنه دفع مسيرة العمل العربى المشترك وتطويرة
وبعد انتهاء كلمته سلم السفير البوعينيين  خالد الجار الله وكيل وزارة الخارجية الكويتى رئاسة الاجتماع  ثم ألقى كلمة  وصف فيها الاجتماع بانه مهم باعتباره ياتى فى اطارالتحضير للقمة العربية التى ستعقد يومى الثلاثاء والأربعاء مشيدا بجهود دولة قطر خلال رئاستها للدورة الرابعة والعشرين للقمة العربية من أجل تعزيز العمل العربي المشترك .
واوضح الجار الله  أن القمة  أمامها جدول أعمال  حافل تتصدره القضية الفلسطينية والوضع المأسوي في سوريا الي جانب العديد من الموضوعات الاخري التي تتعلق بمنظومة العمل العربي المشترك مشيرا الى أنها تعقد  فى ظل ظروف دقيقة تمثل انشغالا كبيرا للدول العربية   داعيا الى   حسم الملفات المهمة بتوصيات ومشروعات قرارات يتم رفعها لوزراء الخارجية ومن ثم الي القادة العرب متطلعا الى  أن تكون نتائجها  ايجابية.
واعرب  الجارالله عن أمله فى أن تضيف القمة العربية بالكويت الى مسيرة العمل العربى وصولا الى الاهداف التى ننشدها جميعا وتطمح فيها شعوبنا .
ونوه الجار الله  بالجهود التى بذلتها الامانة العامة للجامعة واللجان التحضيرية للقمة من اجل انجاز كافة الملفات  والقضايا المطروحة على القمة .
 

أهم الاخبار