رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

الإتفاق على انتخابات مبكرة فى اوكرانيا

عربى وعالمى

الجمعة, 21 فبراير 2014 15:25
الإتفاق على انتخابات مبكرة فى اوكرانيا
وكالات

وقع الرئيس الأوكرانى فيكتور يانوكوفيتش والمعارضة اتفاقا لإنهاء الأزمة السياسية فى البلاد برعاية أوروبية، بعد إعلان الرئيس موافقته على إجراء انتخابات رئاسية مبكرة فى البلاد،

والعودة للعمل بدستور 2004 وبتشكيل حكومة وحدة وطنية، كما صادق البرلمان الأوكراني على العفو عن المتظاهرين المتورطين في أعمال العنف.
ونشر وزير الخارجية الألمانى على حسابه على موقع التواصل الاجتماعى "تويتر" بعد ظهر الجمعة تغريدة قال فيها إن مجلس الميدان الذى يقود الحركة الاحتجاجية "قرر أن بوسع قادة المعارضة التوقيع على الاتفاق".
وقالت ناطقة باسم المعارضة فى وقت سابق إن قادة المعارضة يتوجهون إلى مكتب الرئيس وقد وافقوا على الاتفاق.
وصرح زعيم المعارضة أوليه تيانيبوك: "تقررت المصادقة على قرار التوقيع على الاتفاق مع الرئيس بشرط ألا يكون وزير الداخلية الحالى فى الحكومة المقبلة، واستبدال النائب العام".
كان الرئيس فيكتور يانكوفيتش قد أعلن فى وقت سابق من الجمعة عن إجراء انتخابات مبكرة ووعد بدعوة المعارضة إلى الاشتراك فى الحكومة، كما وعد بإصلاحات دستورية لتقليص صلاحيات الرئيس، وهو مطلب أساسى للمحتجين.
وكان مكتب الرئيس قد أعلن أن مفاوضين من الاتحاد الأوروبى وروسيا اتفقوا مع يانوكوفيتش والمعارضة على حل للأزمة السياسية التى تعصف بالبلاد.
وقال أحد كبار النواب البرلمانيين الموالين للحكومة الأوكرانية، أولكسندر يفريموف، رئيس الكتلة البرلمانية لـ"حزب الأقاليم" الذى ينتمى إليه الرئيس يانوكوفيتش، إن الاتفاق يتضمن انتخابات رئاسية مبكرة فى ديسمبر وإدخال تعديلات على دستور البلاد فى سبتمبر المقبل.
عراك فى البرلمان
من جانب آخر، اندلعت اشتباكات بالأيدى بين نواب فى البرلمان الأوكرانى عندما أعلن

رئيس البرلمان وقفا مؤقتا للجلسة وأجل نقاشا بشأن تشريع محتمل يدعو إلى تقليص صلاحيات الرئيس فيكتور يانوكوفيتش.
وتبادل الأعضاء اللكمات وسادت حالة من الفوضى فى القاعة لبضع دقائق، ثم غادر فولديمير ريباك حليف يانوكوفيتش القاعة لكن بعض النواب استمروا فى الجدل.
تجدد أعمال العنف
واندلعت أعمال العنف مجددا فى العاصمة الأوكرانية، الجمعة، وقالت الشرطة إن متشددين مناهضين للحكومة أطلقوا النار على قوات الأمن بالقرب من ميدان الاستقلال بوسط العاصمة الذى يشهد احتجاجا منذ 3 أشهر بعد مفاوضات استمرت طوال الليل لإنهاء أسوأ أعمال عنف منذ الأزمة السوفيتية.
وقالت الشرطة فى بيان: "المشاركون فى اضطرابات حاشدة فتحوا النار على ضباط الشرطة وحاولوا الاندفاع فى اتجاه مبنى البرلمان".
يشار إلى أن أوكرانيا تشهد مصادمات بين المتظاهرين المناهضين للحكومة وقوات الأمن على خلفية المطالبة بإجراء تعديلات دستورية للحد من صلاحيات الرئيس يانوكوفيتش.
وأسفرت هذه المصادمات منذ الثلاثاء الماضى وحتى صباح الجمعة عن مصرع 77 شخصا بما فى ذلك عناصر قوات الأمن، بحسب وزارة الصحة الأوكرانية.

أهم الاخبار