رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

الفاو" تطلق مبادرة دولية حول ندرة المياه

عربى وعالمى

الجمعة, 21 فبراير 2014 09:36
الفاو تطلق مبادرة دولية حول ندرة المياه
وكالات:

تعتزم منظمة الأغذية والزراعة التابعة للأمم المتحدة "فاو" طرح مبادرة دولية جديدة حول ندرة المياه خلال المؤتمر الإقليمى المقبل لدعم بلدان الإقليم الأعضاء فى العمل على تحديد استراتيجيات وسياسات وممارسات ترمى إلى استنباط حلول مستدامة فيما يخص ندرة المياه ومشكلات الأمن الغذائى المرتبطة بها.

ومن المقرر أن يبدأ المؤتمر الإقليمى للفاو للشرق الأوسط وشمال أفريقيا يوم الاثنين القادم أعمال الدورة رقم 32، بالعاصمة الإيطالية روما، بمشاركة 18 وزيرا للزراعة والعديد من الخبراء والمختصين على مستوى العالم.
وذكرت الفاو- فى تقرير لها اليوم- أنه على مدى السنوات الأربعين الماضية، هبط نصيب الفرد من توافر المياه العذبة لدى بلدان الشرق الأدنى وشمال أفريقيا بنسبة الثلثين، مما أضرم المخاوف أيضا إزاء تدهور نوعية المياه وتأثير تغير المناخ.
وتضيف الاتجاهات الديموغرافية للنمو السكانى مزيدا من الإلحاح إلى هذه الوضعية، إذ يقدر نقص التغذية المزمن على صعيد الإقليم بنسبة 2ر11 بالمائة قياسا على التقارير التى غطت الفترة 2010 - 2013، وفى وقت يتواصل فيه معدل التزايد السكانى

بنسبة 2 %، أى بما يقرب من ضعف المعدل العالمي.
وتستهلك الزراعة والأنشطة الأخرى المرتبطة بالقطاع أكثر من 85 % من الموارد المائية البعلية، وكذلك من الرى والمياه الجوفية، بينما يتوقع أن ينمو الطلب على المنتجات الزراعية وسط ازدهار المناطق الحضرية وتوسعها، وزيادة الصادرات.
ويرأس وفد مصر إلى هذه الاجتماعات الدكتور أيمن فريد أبو حديد وزير الزراعة واستصلاح الأراضى.. ويناقش المؤتمر، على مدى 5 أيام، خلال الفترة من 24 إلى 28 فبراير الجارى، حالة الأمن الغذائى على مستوى إقليم الشرق الأدنى، وكيفية التنسيق بين هذه الدول خلال الفترة القادمة وتطوير سبل التعاون الزراعى بينهم.
ومن جانبه، قال الخبير عبد السلام ولد أحمد المدير العام المساعد والممثل الإقليمى للشرق الأدنى وشمال إفريقيا لدى منظمة (فاو) إن "الزراعة يجب أن تحتل موقعا مركزيا فى استجاباتنا إزاء التحدى المتمثل فى ندرة المياه بإقليم الشرق
الأدنى وشمال إفريقيا، باعتبار القطاع ليس فقط أكبر مستخدم على الإطلاق للمياه فى المنطقة، بل وأيضا لأنه عامل جوهرى للبقاء على قيد الحياة والصمود على المدى الطويل، وأيضا نظرا إلى قيمته المضافة التى تبلغ 95 مليار دولار أمريكى فى الاقتصادات الإقليمية".
وأضاف "وحتى إن أحرز الإقليم تقدما كبيرا خلال العقدين الماضيين فى تطوير قدرات استخدام المياه وتخزينها، فلا يزال هنالك الكثير من العمل الذى يتعين القيام به للنهوض بكفاءة استخدام المياه فى الزراعة، وصون نوعية المياه، والتصدى للتحديات المرتبطة بتغير المناخ".
والمتوقع أن يقدم المشاركون فى المؤتمر الإقليمى توجيهاتهم بشأن مجالات العمل ذات الأولوية، مثل تحسين الحوكمة والنهوض بالمؤسسات، وإسماع صوت المزارعين عاليا مع غيرهم من أصحاب الشأن غير الحكوميين، وتدعيم كفاءة استخدام المياه، سواء داخل الحدود الوطنية أو عبرها.
يذكر أن أكثر من 60 % من موارد المياه التى تستخدمها بلدان الإقليم يأتى من خارج الحدود الوطنية والإقليمية.
وكان أبو حديد قد شارك مؤخرا فى الاجتماع العاشر لوزراء الفلاحة فى البلدان الأعضاء فى المركز الدولى للدراسات الزراعية العليا المتوسطية الذى أقيم بالجزائر.
وقد التقى أبو حديد على هامش الزيارة مع مع رئيس منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة جراتسيانو دى سيلفا، حيث تم مناقشة عدد من الموضوعات المهمة وسبل توطيد علاقات التعاون بين مصر والمنظمة.

أهم الاخبار