رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

سفير مصر بالمغرب: المصريون لن ينسوا وقفة الأشقاء

عربى وعالمى

الأحد, 02 فبراير 2014 09:34
سفير مصر بالمغرب: المصريون لن ينسوا وقفة الأشقاء
متابعات:

أكد الدكتور أحمد ايهاب جمال الدين سفير مصر بالمملكة المغربية أن الشعب والدولة المصرية لن ينسوا وقوف الأصدقاء والأشقاء معهم فى الأوقات العصيبة خلال السنوات الثلاث الماضية.

وشدد السفير -فى الكلمة التى ألقاها السفير المصرى خلال الحفل الكبير الذى أقامه بمناسبة مرور ثلاث سنوات على ثورة ٢٥ يناير المجيدة - على أن مصر تثمن عاليًا موقف المغرب ملكًا وشعبًا، حيث أيدوا وأعلنوا احترامهم لخيار الشعب المصرى وثقتهم فى قدرته على العبور إلى بر الأمان، كما أعلنوا وقوف المغرب جنبًا إلى جنب مع مصر فى مواجهة ما تتعرض له من إرهاب يسعى إلى تقويض تنفيذ خارطة الطريق للانتقال الديمقراطى.
وقال "إن ثورة يناير مثلت لحظة فارقة فى تاريخ مصر، حيث أعلن الشعب المصرى فى هذا اليوم تطلعه إلى الحرية والديموقراطية والعدالة الاجتماعية، وإصراره على صياغة مستقبله بنفسه، وعلى أن تستعيد مصر مكانتها بين الأمم، مرفوعة الرأس، موفورة الكرامة، تعطى للعالم أجمع نموذجًا فى وحدة الهدف الوطنى وفى التجمع السلمى لملايين من البشر فى ميدان التحرير وميادين محافظات

مصر المختلفة.
وأكد الدكتور أحمد إيهاب أن قواتنا المسلحة استجابت فى يناير 2011 لنداء الشعب وحمته وانحازت له، مضيفًا أن الشعب المصرى عاد ونزل إلى الميادين مرة أخرى فى ثورة الثلاثين من يونيو 2013، مطالبًا بتصحيح المسار مما شابه من أخطاء جسيمة عرضت الوطن لمخاطر هائلة نتيجة لمحاولة البعض الاستئثار بالحكم ومحاولة تغيير الهوية الوطنية والمساس بأمنها القومى ومصالحها العليا.
وأضاف السفير: "ومرة أخرى، إنحازت القوات المسلحة للشعب المصرى وحمته، مما تعرض له وما يزال من ترويع وإرهاب، واحتضنت القوات المسلحة هذا الشعب، وأخذت بيده وتم وضع خارطة طريق التف حولها الشعب، وبموجبها تم صياغة دستور توافقى، وافق الشعب المصرى عليه بأغلبية ساحقة فى الاستفتاء الذى جرى فى الرابع عشر والخامس عشر من هذا الشهر".
وأشار الدكتور أحمد إيهاب إلى أنه يجرى الآن الإعداد لإجراء الاستحقاقات التالية فى خارطة الطريق والمتمثلة فى الانتخابات الرئاسية
فى غضون شهرين يتلوها انتخابات تشريعية، بحيث يكتمل بناء المؤسسات وتنطلق مصر إلى مستقبل واعد.
وأضاف أن الشعب المصرى اختار إنجاز خارطة الطريق، مستفيدًا من تجارب الماضى القريب والبعيد، وصولا لبناء الدولة الحديثة التى يطالب بها ويستحقها، فلا عودة إلى الماضى، وإنما توجه إلى المستقبل على أسس جديدة، فى إطار من الوحدة الوطنية، وروح العصر، واحترام هوية الوطن ومصالحه العليا.
ومن جانبهم، أعرب الحضور عن ثقتهم فى أن مصر ستسعيد ريادتها ومكانتها العربية والإفريقية والإقليمية، متمنين الخير والتوفيق لمصر وشعبها، كما تقدموا بالتهنئة للمصريين لنجاح الاستفتاء على الدستور كخطوة أولى فى خارطة المستقبل.
وخلال الاحتفال، تم عرض فيلمين وثائقيين حول ثورتى 25 يناير و30 يونيو باعتبارها ثورة امتداد وتصحيح لمسار ثورة يناير، وكذا تسجيلا لعدد من الأغنيات التى ارتبطت بهذه المناسبات العزيزة لدى جموع الشعب المصرى.
جدير بالذكر أن الحفل شهد حضور ما يزيد عن ٢٥٠ شخصية من السفراء وأعضاء السلك الدبلوماسى والملحقين العسكريين الأجانب بالمغرب، بالإضافة
إلى رئيس وأعضاء جمعية الصداقة المصرية المغربية، وجمعية خريجى الجامعات المصرية ورئيس اتحاد الكتاب المغاربة، ولفيف من الأدباء والفنانين والموسيقيين ورؤساء الجامعات ونقيب الصحفيين وعدد من الصحفيين والإعلاميين والسياسيين وكبار الشخصيات المغربية، فضلا عن لفيف من المصريين المقيمين فى المغرب وممثلين عن الجالية المصرية وعن شركتى المقاولين العرب ومصر للطيران والشركات المصرية العاملة بالمملكة.

 

أهم الاخبار